الجمعة، 19 يناير 2018

يافا.. عندما تموت الأحلام!


عشرون عاما فوق درب الهوى 
ولا يزال الدرب مجهولا
فمرة كنتُ أنا قاتلا
وأكثر المرات مقتولا
عشرون عاما يا كتاب الهوى
ولم أزل في الصفحة الأولى 
**** 
كتب لها تلك الكلمات الجميلات وظلت تعتقد أنه صاحبها.. حتى أفاقت يوما على أنها لنزار..
أفاقت بعد ربع قرن من الحب والحياة معه على أشياء كثيرة وعلى كذبات أكثر..
كيف كانت الأشياء والأماكن في الأحلام الطاهرة، أيقونات في معبد.. 
ثم صارت في الواقع قطعاً معدنية صدئة ليس فيها بريق ولا قيمة.
كم مرة حدثها عن يافا؟! عشرون عاماً بل أكثر وهو يحكي وهي لا تمل السماع.. 
يافا .. حيفا.. الكرمل.. والمتوسط.. وعيناكِ.. أين هما؟!
يا ربُّ.. يا إله البحر والسماء والنقاء..
يا إلهاً ركع قرب بيتك الحرام شابٌ جامعي في رحلة عُمرة.. 
يستعطفك برحمتك أن تجمع بينه وبين صبيَّةٍ التقاها وأشار إليها .. هي حلم حياتي..
يا ربُّ ... كيف تصير الأسماء والأماكن والأحلام لوثةً على أيدي الخونة.. ووصمةً على جبينهم..
كيف تشتاق هي وهو إلى عناق فلسطين.. ثم حين يكون اللقاء تكون الخيانة؟! وتكون الطعنة؟
كيف تصير يافا الأحلام الطاهرة، جسداً يجري في دمائه نذالةُ أب.. وخيانةُ أم.. وغدرٌ في ظلام؟!.
كيف تكون يافا حديثاً في سطورِ فتىً عاشق ثائر.. ثم تتجسدُ فوق الأرض رمزاً للخيانة ونزعاً للطهر..
كيف تموت فيها زرقة الياسمين في شارع عمّاني قديم، مليء بالحنين والذكرى؟!
كيف تعزف موسيقا المتوسط على وجنتيّ الكرمل لحنَ الخيانة؟؟..
وكيف يمكن أن تنبت زهرةُ لوزٍ كنعانية على أوتار قلب أسود؟؟.. 
أين غابت تلك السطور.. ثلاثون عاماً لن تمحو ما فيها من حروف وإن محاها القلب .. 
يا ربُّ.. كيف تذوي الكلمات.. وتموت الذكريات.. وتتحجر القلوب أمام حروفه... التي كان يسيل لها الماء في الأنهار.. وتتساقط في محرابها الأمطار..
ها هي الكلمات تموت في الدفاتر .. صارت أثراً بعد عين.. لحكايةٍ كانت طاهرة ولم تصمد طويلا..
عشرون ..ثلاثون..أربعون..خمسون...
********
هل تصدقين.. عشرون عاما...حبيبتي...منذ لقائنا
Do you believe we are now in 2007? it is 20 years since we started the university…a complete generation…
Those who born when we met each other are now occupying our seats in the university!!
I was with two friends today…one of them starting a new job and afraid…and I wanted to secure him…so started to tell stories of our experience…to realize that it is 20 years…
That adventures…and all the moves with no fears or concerns…when we were thinking that we are changing the world and creating a new life!!
What did we achieve?

حبيبتي..هذا العام ليس ككل الأعوام فهو العام العشرين على لقائنا..عشرون عاماً تقدمنا كثيرا..نتقدم بالسن ونتقدم بالحب، ولكن يتقدم فينا الزمن.. نتقدم في الحياة وتتقدم الحياة فينا..
مضى عشرون وأنظر إلى عشرين قد تأتي..لا زالت أمور كثيرة مذبوحة في هذه الحياة..لازال الوطن مذبوحا.. ولا زال الاختلال موجودا..مررنا معاً بالكثير.. وكُلّي أمل أن نصل معاً إلى الكثير، أن نحقق شيئاً يحقق الثورة في العيون والأنفاس والدنيا؟؟ أن نسهم بتوازن المختلّ وعودة النهر للمسار السليم وللحب أن يصبح سيد الأمور وأن تتحقق عدالة ما، وتنكشف غمة ما.. عن البشرية.. أن ندرك حقيقة وجودنا.. وحقيقة حياتنا..وما يجب أن نكون عليه..
كلمات يغلفها التعب والألم والإنهاك والغضب.. إنهاك الروح والجسد.. ولكن في الجوهر تعلمين أن الحب موجود والحب أبقى وأنقى..

**********

"حبيبتي ... أتظنين أني لا أحلم، أو تلبدت أحاسيسي فلا أشعر، وتلبدت مشاعري فلا آمل، أوَلم نرسم الشمس تعانق البحر وقد تشابكت أيادينا وتعانقت أرواحنا، اعلمي أن هناك مخزن من الصور، تصوِّرنا سوياً.. كلها بأصابع تشابكت وأرواح تعانقت، وكلها على أرض الحرية والجمال في فلسطين ذات أجمل صحراء أروع الفيافي، يضمنا ليل صحراء الحب، يحيطنا قلبُ عشاقٍ أحمر، تبتسم لنا فلسطين نسيما عليلا، فنأمَنُ معا بابتساماتنا تقابل بعضها.. تبانُ أسنانكِ اللؤلؤية وقد انفسحت عنها شفتاك، وتألقت بالابتسامة عيناك، وارتعدت سكناتي واختلجت كلماتي.
كم لي معك صور على شاطئ المتوسط ساكنَيْن لا نتكلم نسمع أجمل سمفونية من المحتمل أنها تهدر أمواجه فترتفع دقات قلبي ترقص رقصة الحب على إيقاعاته يقودها أجمل (مايسترو) يجالسني الشاطئ...
وفي شرفة منزلي بالقدس وقد بانت قبة الصخرة وأمامنا زيتون أجدادي لا شرقي ولا غربي، جلسنا بمعية الحب، أقول لكِ أحبك، أقدم زهرة جاورَت في أرض الذهب برتقالة، زهرة برية عطرها بأريج البرتقال امتزج، أضعها على أجمل رأس فيمتزج جمالان.. وتتوالى الأيام حبٌّ وهيمَان، ... وتزهو حبيبتي في محراب الله وتبتسم من شرفة بيتي المقدسي العتيق تناطق أعيننا قبة الصخرة المشرفة.. وهكذا هي أحلامي.. يا قمةً من قمم آمالي".
**********
تعودتُ إنْ كتبت أن أبدأ بالوطن قبلكِ..على عكس ما شاع قديما.. وأنا لا أعرف أي تفسير لهذا؟!
فأبدأ..
يافا بعيدة، وعيناك واسعتان، في نهاية الدرب تبدو يافا.. ويافا حبيبة، وفي عينيكِ يافا...
لذلك أسهر طويلا، ولذلك أبدو مشتتاً على ألف أمر، ولذلك أبدو مهملا لألف أمر..
عقلكِ وقلبكِ الكبيريْن يا حبيبتي يجب ويجب أن يتسعا لي ويستوعباني..
يعلم الله أني نادراً جدا..ما أسرق ساعة لنفسي..
عقلكِ وقلبكِ يجب أن يتسعا لي..أنا لستُ أنانياً..
وأعلم أني أطلب الكثير، ولكن هل أكذب وأقول عكس ما أبطن؟!
بحبك.. وثورتي..وعقلي.. وقلبي في صدري.. بحبك..
وإنه حبٌ لا ينتهي..
********** 

...عندما أذكر تلك الأيام، قبل حوالي العامين.. عشرين شهرا، حين كنتُ في مادة تنمية، ومادة الرأي.... تلك الفترة شهدت حياتي منعطفا هاما، كان قد مضى على علاقتي معها، حوالي السبعة أشهر، ومعها بدأت أرواحنا تتغلغل ببعضها. وبدأنا نصنع حبل حب نتمسك به فلا نضل، وننسج نسيجا لا ينفصم.
أذكر جلساتنا، وأذكر فستانها الأحمر، أذكر ذهابنا للمكتبة بحثا عن الكتب، آنذاك كنا نصنع الجزء المتين من حياتنا، آنذاك عرفتُ أساسات حياتي، آنذاك وثقتُ بنفسي، معها ومنذ بناء ونظم المجتمع، منذ وزارة الثقافة، شريط وردة ومحمود ياسين، منذ الكلام عن الطموح، آنذاك فقط بدأتُ أشعر بأهميتي، لقد كنتُ في المدرسة مختالاً، معتدا بنفسي، واثقا من نفسي، دون ترجمة هذه الأمور لشيء. في الجامعة بدأت بداية جديدة،  كانت هي السمة البارزة الأولى الأهم... وأجمل من كل ما سبق بكلمة واحدة هي "الثورة" ولا أجد في مخيلتي عند ورود كلمة الثورة إلا مصنعها، عينيكِ، لا أعرف إلا أن العقل الباطن أفضى للظاهر، أنها مصدر الإلهام ومصدر النجاح.
وما دمتَ ترى جنان الخلد في يافا وأعتاب الخليل، فيجب أن تثور، ويجب أن نتخطى الصعاب.
وثورة حتى النصر
*****
.... عندما أقول الثورة أفهمها بشمولية.. أنتِ، آداب الطريق، آداب الطعام، فلسطين، الحب.
عندما أقول الحب أفهمها بشمولية: الثورة، وأنتِ، جمال العيون، وجمال التصرف، وجمال الرائحة!!
عندما أقول أنتِ: أقول عيناكِ، الخضرة، الجمال الرقة، العناد، الحق العدل، يافا، حيفا، ثورتي الحبيبة .
حبيبتي عواطفي الدافئة، المتميزة، أحيانا أتمنى أن أطير إليكِ ألامس روحكِ، وأهمس في أذنكِ عبارات ومشاعر، وسط الليل، في قلب المحاضرة، عندما أكون وحدي، تأتيني أحيانا كلمات أود أن أقولها لكِ، ولكن إن تذكرتُها لا أقولها، لأن الكلمة إن لم تولد في لحظتها فلا أحبها لأني أريد التلقائية والصدق معكِ. الآن أنا معكِ لا أحس بالزمن!
إذا سمعتِ أنفاسي فاعلمي أنها يجب أن تعني يوما الفجر، إذا رأيتِ أصابعي تكتب بالقلم فأنا أود أن تعني الضوء..
إذا علمتِ الثورة فأنا أريدها أجمل وأرق وأعند وأصلب بركان يخرج من صدري يفجر أركان الظلم.
سأجلس يوما معكِ في بيتنا (زوجتي) ألمس شريانا عندكِ لنسمع سويا ماذا تقول دفقات الدم في جسمكِ، ثم نضحك ونبتسم بسمة محبيْن، عندما نسمع حديث الحب والروعة، بين قطرات دمي وقطرات دمكِ، عندما يشعران بالقرب من بعضهما، فيدور الحديث ويدوم النظر، وترقص مع بعضها، أما نحن فقد فقدنا الإحساس بالزمان والمكان.
أنتِ ملاكي الأجمل، الأنقى، الأطهر.
سأدعو الله لنكون لبعض

****

كنتُ قبل ثمانٍ وخمسين عاماً أجلس كلَّ صباح في ذلك المقهى الجميل قبالة البحر في حيفا.. وكنتُ أسعد برؤية البحر، أشرب قهوة الصباح، بعد أن أكون قد تناولتُ مع زوجتي حبيبتي إفطار الصباح، حيث أنهيتُ الإفطار معها بكأس كبيرة من العصير، حيث خَلَطَتْ برتقال يافا مع موز أريحا..مع بعض المانجا.. وقليل قليل من الحليب الطازج... و...
... وكنتُ أذهب إلى مكتب الدراسات الذي بنيتُه قبالة حيفا..وكان الهاتف الموجود في المكتب (مِحَجَّ) الناس يحادثون أقاربهم، وكنتُ أحادثُ أهلي في القدس من خلاله، وكانت حبيبتي تحادث أهلها في إربد من خلاله.
.. كتبتُ وإياها الكتاب الأول عن الحب.. وكان عن الحب بين (هو وهي) ووضعنا فيه فلسفات ذلك الحب، ابتداءً من الإعجاب بالمنظر الخارجي، إلى (موالفة) العقول.. إلى (موالفة) الأرواح.. حتى التمازج والتخالط.. حتى أعراض الحب من إطالة النظر في العيون...
وإنها لثورة حتى النصر 
ولكن:
[وما أكذب الثائرين والثورات في هذا الزمن!!!!].




الأربعاء، 17 يناير 2018

7 رسائل بين «الجنوبيّ» وحبيبته «عبلة»


رحلة البحث عن 35 جرام تفاهُم بصُحبة المجنونة الصغيرة



بعد محاولاتٍ بائسة من الصحفيّة المبتدئة وقتها أن تلتقي الشاعر المُخضرم «أمير شُعراء الرفض»، لتُجري معه حوارًا لصالح جريدة «أخبار اليوم» لا تضمن تمامًا أنه سيُكلل بالنشر، فالشاعر اليساريّ لم يكُن وقتها خفيفًا على قلب من بيدهم أمر النشر من عدمه في الجريدة الحكوميّة، احتمل «جارسون» مقهى «ريش» مأوى الشاعِر المُفضل أول عربون الرسائل بين «أمل» و«عبلة» خطّت الصحفيّة فيها:
«الأستاذ أمل دُنقُل.. يبدو أن العثور عليك مُستحيل، يسعدني الاتصال بي في جريدة الأخبار، ويُشرفني أكثر حضورك»، لتترُكها الصحفيّة في حضرة فتى المقهى المُرشِد يحرُسها ويُعطيها للشاعِر الليليّ، ليكتفي الشاعر بإسعادها، حد وصفها في كتابها عنه «الجنوبيّ»، مادّا بذلك أوائل حِبال الود بين الشاعر والصحفيّة باتصاله بها على «تليفون» الجريدة.
«المصري لايت» يرصد قصّة لقاءه وغرامه بالصحفيّة «عبلة الرويني»، والتي ما إن جمع بينهُما القدر حتى باغته سرطان ملعون، بعدما كانت قد أرّخت لها باقة من رسائلهُما، وتنبّهت السيّدة لما تحمل هذه الرسائل من تفاصيل إنسانية متشابهة مع أغلب قصص المحبة تُرشحها بقوة لتُصبح نصوصًا رائعة من «أدب الرسائل»، لتنشُرها في غير موضع من بينها كتاب «الجنوبي» وأرشيف مجلة «أخبار الأدب».

7.من بين هدايا الصداقة الأولى، أهدى أمل لعبلة نسخة من ديوانه «العهد الآتي» قبل أن يُنشَر، وبخطوط مُلونة ومنمّقة اتخذ صفحته الأولى موضعًا لرسالة مُقتضبة تليق بين صديقين ما لبثت معرفة العمل أن تحوّلت إلى صداقة بينهُما:
«إلى صديقتي المُشاكسة، العزيزة جدًا علىّ، رغم أني لستُ عزيزًا عليها».

6.لكن على مايبدو أن ديوان «العهد الآتي» كان قد استحلى أن يكون محلاً لرسائل أمل وعبلة، فعلى نسخة الديوان المنشورة عن دار مدبولي عام 1975، وبعدما أصلح بعد أخطاءها المطبعية، كتب لها رسالةً قصيرة مُعلنًا عن تحوّل الصداقة مابينهما إلى محبّة وليدة:
«إلى الآنسة عبلة الرويني، كان من المُمكن أن تكون صديقتي، لكن عنادها حطم هذا الاحتمال، أرجو أن يكون هذا الكتاب عند حسن ظنها، مع تقديري لشاعريتها».

5.أمل، الذي لم يكُن مولعًا بالنثر تمامًا، اجتذبته محبة عبلة إلى ميدان النثر، فنظم لها خطابًا يُعلن لها عن حُبها له فيه، تقول عبلة في كتاب «الجنوبي» «أمام عدم قدرته على الإفصاح عن مشاعره بشكل صريح راح يكتُب لي».
«صباح الخير..
في المثلث الشمسي الممتد من الشباك إلى زاوية سريري أراك متمددة في الذرات الذهبية والزرقاء والبنفسجية التي لا تستقر على حال، تمامًا كنفسيتك ومع ذلك ابتسم لك وأقول صباح الخير أيتها المجنونة الصغيرة التي تريد أن تلف الدنيا على أصبعها، والتي تمشي فوق الماء وتريد ألا تبتلّ قدماها الفضيتان.
المسافة بين أمس واليوم لقاؤنا الممتد طريق ينشق في قلبي، في كل مرة أضطر إلى أن أتركك أحس أن لقاءنا الأول هو لقاؤنا الأخير، والعكس صحيح.. لا أعرف تماماً لماذا هذا الإحساس، لكني أرجح أنه نابع من إحساس بتقلبك الدائم وبحثك المستمر عن الحزن، لا أريد أن أفكر كثيراً في خلافاتي معك، فهذا الصباح أجمل ما فيه أنه يقع بين موعدين، بين ابتسامتين من عينيك، صحيح أنهما سرعان ما تنطفئان، لكني أسرقهما منك، وأحتفظ بهما في قلبي، وأتركك تغضبين وتغضبين.
حسنا لا يهم؛ فلقد عوَّدت نفسي على أن أعاملك طبقاً لإحساسي وليس طبقاً لانفعالاتك، أحبك ولا أريد أن أفقدك أيتها الفتاة البرية التي تكسو وجهها بمسحة الهدوء المنزلي الأليف.
صباح الخير أخرى، سأحاول أن أعود للنوم؛ فالساعة الآن لم تتجاوز العاشرة، هناك أربع ساعات باقية على موعدك، وأنا لم أنم جيداً، سأحاول أن أنام، أن آخذك بين ذراعي، وأخبئ رأسك العنيد في صدري لعله يهدأ ولعلي أستريح».

4.وبالرغم من نجاح عبلة في إنزال شاعر الرفض عن عرش التمنُع، إلا أن ذلك لم يمنع من بعضِ «مُبارزات الديَكة»، بل الكثير منها حد وصف عبلة، وفي ذلك كتب لها أمل:
«لو لم أكن أحبك كثيرا لما تحملت حساسيتك لحظة واحدة.. تقولين دائما عني ما أدهش كثيرا عند سماعه، أحيانا أنا ماكر، وأحيانا ذكي، رغم أنني لا أحتاج إلى المكر أو الذكاء في التعامل معك؛ لأن الحب وسادة في غرفة مقفلة أستريح فيها على سجيتي، ربما كنت محتاجا إلى استخدام المهارات الصغيرة معك في بداية العلاقة؛ لأنني كنت أريد أن أفهمك بحيث لا أفقدك، أما الآن فإنني أحب الاطمئنان الذي يملأ روحي عندما أحس بأن الحوار بيننا ينبسط ويمتد ويتشعب كاللبلاب الأخضر على سقيفة من الهدوء.
أكثر شيء أخافه هو تربيتك أو بالأحرى حياتك، ففي العادة تبحث كل الفتيات اللاتي لهن مثل ظروفك من الأمان في البيت والعمل عن قدر من القلق والانشغال وأنا لا ألومك في هذا بل وأصنعه لك متعمداً في كثير من الأحيان.
إنني أحتاج الكثير من الحُب، وكثير من الوفاء، وكثير من التفاني إذا صح هذا التعبير، ولكنك لا تعطيني أي شئ، لدرجة أني أحسست أني محتاج إلى كلمة حُب رفضتِ أن تنطقيها، وإذا طلبت منك طلبًا صغيرًا فأقرب شئ إلى لسانك هو كلمة الرفض.. إن قلبك قِفر جدًا لا يستطيع أن يكون وسادة لمُتعب أو رشفة لظمآن.»

3.على الشاطئ الآخر من رسائل أمل المُطوّلة المُسهِبة، جاءت رسائل عبلة تلغرافيّة قصيرة من جنس الطابع الصحفيّ الغالب عليها، والمُطعّم بشاعريّة مُميّزة رُبما اكتسبتها من طول مُلازمة أمل، فجاءت رسائلها على النحو التالي:
«كلما قرأت أشعارك أحس أن مكانك الطبيعي في صفوف الانقلابيين، ولهذا فأنت شاعرٌ جيد وعاشق شرير»
«نواظب بشكل جدي على قهوة الغضب الصباحيّة (كل مابيننا غضب وعناد ساطع) نشربها صامتين، يزهر الفنجان من بنهما: حبنا، والموت المُبكر»
«جلس اليوم أمامي في المترو شاب جميل الملامح، نظر إليّ وابتسم، أحست أن ابتسامته تغتالك من الخلف فتجهمت مدافعة عنك، أتمنى أن تكون جواري في مترو الغد لأبتسم لكل الملامح الجميلة، وأغتالك وحدي»
«الغفران ليس من طبيعتي، والنسيان أيضًا ليس من طبيعتي، لكنك حين تدخُل كالسيف في دوائر حلمي، أتحول إلى مساحات للحُب والغفران».
«أحبك.. أكثر اتساعًا من رؤئ عينيك، أكثر قربًا من مسامات جلدك، عصفور ينطلق من أطراف أصابعي، هاربًا من ضيق الحروف الأربعة»
«تسألني كل الفروع المُتسلقة فوق الأيام بلا جذر: ولماذا هو؟ لأنه لا يستطيع أن يكون أنتم».
«يسألني قلبي بعفوية شديدة: من هو؟ أرسمك امتدادًا».

2.وعلى ما يبدو أن أمل في مرّات التجأ إلى طابع عبلة التلغرافيّ في رسائلها، لكن هذه المرة وسّط بينهما في هذه الرسالة الغاضبة مكتب البريد، وبمزيد رسميّة كتب لها:
«الآنسة عبلة الرويني.. صفحة المسرح بجريدة الأخبار: أرجو إرسال 35 جرام ثقة، التفاهم مطلوب، مع إلغاء التفكير السابق، أخطرونا تلغرافيا.. أمل»

1.وفي مرّات كانت رسائل أمل لعبلة مناجاة نفس أكثر منها حديث حبيبين، لتتمتع بدرجة عُليا من مُصارحة الذات، بل وتعرية الذات والتحدُث عن أدق تفاصيل شخصية الشاعر ومخاوفه، كما كتب لها في هذه الرسالة:
«إنني لا أعتقد أن الشاعر في قلبي تقاسم الكينونة مع القاتل في أعماقي، لقد قتلت عبر سنوات العذاب كل أمل ينمو بداخلي قتلت حتى الرغبات الصغيرة، والضحك الطيب، لأنني كُنت أدرك دائمًا أنه غير مسوح لي بأن أعيش طفولتي، كما أنه من غير المسموح أن أعيش شبابي.
كنت أريد دائمًا أن يكون عقلي هو السيد الوحيد، لا الحُب ولا الجنس، ولا الأماني الصغيرة، لقد ظللت لا أقبل كلمة رقيقة من امرأة لأنني أضطر عندئد إلى الترقق معها، وهذا يعني بلغة إحساسي التودُد لها، وهو يمثل الضعف الذي لا يغتفر.
وقد لاتعرفين أنني ظللت إلى عهد قريب أخجل من كوني شاعرًا، لأن الشاعر يقترن في أذهان الناس بالرقة والنعومة وفجأة تطلُبين مني دفعة واحدة، أن أصير رقيقًا وهادئًا وناعمًا يعرف كيف ينمق الكلمات».

الأحد، 14 يناير 2018

لماذا تُصاب الأمهات بالجنون؟

https://goo.gl/28srvp
بقلم أحلام مصطفى
مدونات الجزيرة

كثيراً ما أقرأ منشورات لشباب وبنات في سن المراهقة أو في العشرينيات وربما الثلاثينيات يتحدثون فيها بصورة فكاهية عن جنون الأمهات، أو لنقل "عصبتيهن" كما يُشار إليها. والعصبية من الأعصاب كما نعرف، والأعصاب في تعبيراتنا اليومية تشير إلى الحالة النفسية بدرجة كبيرة، فنقول: أعصابي تعبت، وفقد أعصابه كترجمة للتعبير الإنجليزي "lost his nerves "، وأعصابه تعبانة.. إلى آخر ذلك.
 
دعوني أقول إنني كنت هكذا أيضاً، أفكر لماذا لا تكون أمي (التي أنجبت 9 أطفال وساعدت والدي في إطلاق عمله الخاص ثم عملت مدرسة لفترة من حياتها)، لماذا لا تكون هادئة قليلاً؟ لماذا لا تكون رائقة البال أكثر؟ لم أسمع إخوتي يبكون ليلا طلبا للحليب، ولم أسهر معهم عندما كانوا مرضى، ولم أتابع دراستهم ولم أخطط ميزانية أدواتهم المدرسية أو ثياب العيد أو أفكر في مشاكلهم الصحية. ولكنني كنت أفكر كثيرا لماذا لا تكون أمي هادئة قليلاً؟
أذكر أنني مرة استيقظت بسبب مغص في معدتي، فوجدت أمي تسهر بجانب أختي التي داهمها المرض ليلا. أعدت لي أمي كوبا من الميرمية بالسكر وعدت لأنام، بينما بقيت هي بجانب المريضة الأخرى. كثيرا ما كان والداي يتحدثان عن كثرة عددنا وكم أن هذا يثير الجنون في بعض الأحيان، فنرد عليهم: لم يجبركم أحد على إنجابنا! ولكن الحقيقة أنني الآن أحمد لله أنهما فعلا! مع أنهما مازالا يحملان الهم ويتابعان أعباء الباقين، ولكنهما لا يعرفان كم أضافا لهذا العالم بإنجابنا.
مهندسون وباحثون في السرطان واللغة وآباء وأمهات الآن وفي المستقبل إن أذن الله بذلك. كل منا ارتبطت حياته بحياة آخرين، لسنا مثاليين ولكننا ساهمنا بصورة ما في تغيير شيء من حولنا إلى ما نأمل أن يكون خيره أكثر من شره! فعلى ما الندم؟ ومن الذي يتجرأ ويصدر الأحكام على والدي بعد أن أفنيا عمرهما في إنشاء لا شخصا واحدا بل 9 أرواح إنسانية لهم من يحبهم ويحبونه، ويخدمون غيرهم وينشئون بدورهم أفرادا آخرين؟
 لقد استنفدت أمي صحتها وطاقتها في أكثر من 9 أجنة، وصل منهم إلى هذه الحياة من وصل، وغاب عنها من غاب. عظامها ودمها وعيونها ودماغها وكل جزء منها، أضف إلى ذلك "أعصابها" التي تعاملت مع الطفل الذي يبكي طوال النهار، والذي لا يريد الدرس، والذي تسبب في مشكلة في المدرسة، والتي تخاصمت مع صديقتها، والتي تعاني من مشاكل المراهقة وتبعاتها، والذي يعاني من مشاكل عاطفية، و و و...، ولكنني خلال كل ذلك لم أكن أنظر إلا إلى ما يمكن أن تفعله بصورة أفضل، وما يمكن أن تقوله بصوره أفضل، وطريقة التربية الأفضل التي كان من الممكن أن تتبعها، وعدم التفهم وعدم التقدير الذي نتلقاه كأبناء وبنات في القرن الحادي والعشرين!
لم أفكر يوما كم أنه من المتعب والمرهق للفكر والأعصاب أن تحاول التواصل مع شخصيات مختلفة في نفس الوقت وطوال الوقت، أو أن تقول لأحدهم أن يفعل شيئا يسهل عليها حياتها قليلاً فيرفض أو يتأخر لأسباب "تافهة"، كأن يتحدث مع زميل له في الهاتف، أو تشاهد أخرى برنامجا ما في التلفاز. لم أقدر صعوبة أن تغير طريقة تفكيرك لتتلاءم مع أشخاص ولدوا بعدك بـ 25 عاما لهم زمنهم وثقافتهم وخبراتهم الخاصة، صعوبة تجعلك تغضب من نفسك ومن هذا العالم معا.
لماذا تصاب الأمهات بالجنون أو بالانهيارات العصبية المفاجئة أو بنوبات بكاء غير مبررة أو بكآبة طاغية في أوقات غير منطقية؟
تقول إحدى الدراسات العلمية إنه بينما تركز غالبية المقالات والأبحاث على صحة المرأة النفسية خلال الحمل وبعد الولادة، إلا أن نتائجها توصلت إلى أن عددا كبيرا من الأمهات يعانين من مشاكل نفسية متعلقة بالأمومة بصورة مباشرة أو غير مباشرة حتى بعد مرور أربع سنوات من ولادة طفلهن الأول. أهم الأسباب التي يتحدثون عنها هي بكل بساطة "قلة النوم"!
الحرمان من النوم هو وسيلة معروفة من وسائل التعذيب، حتى معسكر جوانتنامو لم يستغنِ عنها! الحرمان من النوم قد يؤدي إلى أعراض تتمثل في: ضعف القدرات العقلية، التوتر، الغضب، والقابلية السريعة للاستجابة للاستفزاز، وسرعة التأثر، وحتى الأمراض النفسية. فتخيل أن الأمهات لا يحصلن على ليلة كاملة من النوم بصورة مزمنة تمتد لسنوات. وإن قررت الأم إنجاب أطفالها بفارق عمري بين العام أو العامين لأنه أفضل للأطفال كما ترى، فإنها قد تمضي من 4 إلى 6 سنوات من عمرها لا تنام بصورة كافية.
علينا بجانب حديثنا الطويل عن مشكلات الأمهات، ومواطن الخطأ بتربيتهن، ومواطن الإصلاح، أن نتحلى بشيء من المغفرة والرحمة بهن، والفهم الأعمق لحقيقة ما يقمن به
فما بالك وهذه الأم تضيف إلى هذا التعذيب عملا أو وظيفة؟ وعلاقات اجتماعية في غالبها تزيد من الأحمال بدلا من تخفيفها، والتزامات عائلية، وأدوار أخرى تقوم بها كل أم حسب ظروفها وعمرها ووضعها المادي والاجتماعي وغير ذلك. ومع ذلك فإن أمهاتنا يخرجن من الجهة الأخرى على قيد الحياة، بل ومحتفظات بغالبية قدراتهن العقلية سليمة معافاة، ويقمن بهذا الدور مجددا إن تطلب الأمر عندما تنجب بناتهن الأحفاد والحفيدات، فيسهرن حتى ترتاح الصبية، وتحملن عبء الأسابيع الأولى حتى تتعافى الشابة، وربما تابعن اهتمامهن بهؤلاء الأطفال لأن الابنة ستخرج للعمل قريبا، ولن تستطيع أن ترسل رضيعها للحضانة.
فلماذا لا نسأل من أين تأتي الأمهات بالصبر؟ ومن أين تأتي الأمهات بالطاقة؟ وكيف تحافظ الأمهات على صوابهن؟ لماذا نسأل فقط عن جنونهن المؤقت؟ لماذا نرى فقط لحظات ضعفهن ومواطن الخطأ في ما يبذلنه من جهد؟ ولماذا لا تنزاح غشاوة السذاجة عنا إلا عندما ننجب نحن أيضا أطفالا ونشرب من  الكأس نفسه؟
في مقطع من رواية "Dolores Claiborne" للكاتب (Stephen King) يقول في جملة قصيرة جداً: "ليس هناك أنثى شرسة أو مجنونة على وجه هذه الأرض كالأم المذعورة على أطفالها". إذا يبدو أن هناك انتشارا إلى حد كبير لفكرة أن الأمهات يصبن بالجنون، ولكننا ربما يجب أن نختلف حول طريقة نظرنا إلى هذا الجنون؟
وربما علينا أيضاً إلى جانب حديثنا الطويل عن مشكلات الأمهات في الأجيال التي سبقتنا وجيلنا، ومواطن الخطأ في تربيتهن، ومواطن الإصلاح، أن نتحلى بشيء من المغفرة والرحمة بهن، والفهم الأعمق لحقيقة ما يقمن به، بعيدا عن تكرار عبارات مثل "ما كل النسوان بتخلف"، والعبارة الأكثر تخلفا "ما الأرانب بتجيب ولاد"، ولنتوقف عن التقليل من شأن ما يعانينه، لأن ذلك بطبيعة الحال فيه مخاطرة بأن يصبحن أكثر جنوناً!

السبت، 6 يناير 2018

رسائل الحب، تراث أدبي (يخيف) بعضنا كعرب!

بقلم غادة السمان
القدس العربي

نحن لا نجهل «الهياج اللاعقلاني» الذي يثيره نشر رسائل حب بالعربية… وبالذات اذا كانت التي نشرت تلك الرسائل (انثى)… كأن حق (فضح) الحب يخص ذكور القبيلة وحدهم. ومن حق قيس دون ليلى!
ولكن الرسائل تلقي ضوءاً كشافاً استثنائياً على أعماق كاتبها/كاتبتها، وتعري الحقيقة الداخلية. والذين يحبون (تفصيل) حقيقة الآخرين على مقاس ازدواجيتهم ومصالحهم، يعادون رسائل الحب!

ماريا: ماتت مضرجة بحبها!

ذكرني بكل ما تقدم صدور فيلم فرنسي جديد بعنوان: كالاس بقلم ماريا، يروي سيرة حياة مطربة الأوبرا العالمية الشهيرة ماريا كالاس. والجديد في الأمر ان فيلم سيرتها الذاتية السينمائية يتكئ على مراسلاتها للحبيب والأصدقاء والصديقات. والفيلم بطولة فاني آرادن الممثلة الفرنسية الشهيرة، وهي تعير في الفيلم صوتها لماريا كالاس إذ تقرأ الرسائل التي أرسلتها المغنية الشهيرة خلال حياتها إلى عشاقها وأصدقائها، وبالتالي فالرسائل أحياناً سيرة ذاتية بمعنى ما وموثوق بها لأنها بخط يد صاحبها قبل زمن الكمبيوتر. وفي رسالة ماريا كالاس مثلاً إلى حبها الكبير الملياردير أوناسيس الذي طلقت زوجها لأجله تقول له: «أنا بكليتي لك. افعل بي ما تشاء يا أوناسيس». ولكن ما الذي فعله بها وبذلك الحب الكبير من مبدعة استثنائية في حقل الأوبرا؟ لقد تخلى عنها بعدما استولى عليها كمنفعة تجارية لرجل أعمال كبير، وصار في حاجة إلى صفقة جديدة وهكذا مضى إلى غرفة نوم أخرى وتزوج من أرملة الرئيس كينيدي الجميلة جاكلين (وانتهى الأمر بينهما فيما بعد إلى الطلاق) ولكن قلب ماريا كالاس تحطم وتمرد على الحياة يوم فقدت حبها الكبير… وماتت وحيدة في باريس.

كامو، بلزاك ورسائل القلب العاري

دفعني أيضاً لكتابة ما تقدم أنني في زيارتي الأخيرة شبه الأسبوعية إلى المكتبات الباريسية وجدت العديد من كتب المراسلات الأدبية يتصدر الرفوف دون أن (تقوم قيامة) أحد. وجدت كتاباً يضم رسائل البير كامو إلى الممثلة الجميلة ماريا وتقف خلفها حكاية حب مراوغ متقلب يطول سردها. والكتاب بعنوان: «مراسلات البير كامو وماريا كازاريس 1944 ـ 1959 ـ منشورات غاليمار. وجدت ايضاً عن دار النشر نفسها رسائل الأديب فيليب سولرز إلى دومينيك رولان: 1958 ـ 1980 (400 صفحة!).
كما وجدت كتاباً يضم بعضاً من مراسلات بلزاك 1836 ـ 1841 ولا تخلو من رسائل حب إلى الكونتيسة هانسكا التي صارت أرملة.
كما وجدت رسائل من نابوكوف (مؤلف لوليتا) وكان قد أرسلها إلى فيرا وصدرت عن منشورات فايار (856 صفحة).
عثرت أيضاً على رسائل نيتشه عن منشورات ليه بيل ليترو (608 صفحة)… وكلها إصدارات جديدة.
فلماذا تقوم القيامة حين أنشر رسائل لي من مبدعين وأواكب العصر أدبياً، ثم إنه ليس من حقنا أن نطالب أولادنا بأن ينشروا الرسائل بعد موتنا ويخوضوا معاركنا التي قد يهرب البعض من مواجهتها خلال حياته..
الصديق العزيز الراحل رجاء النقاش الذي نشر رسائل المعداوي إلى فدوى طوقان والذي عهدت إليه أديبة عراقية برسائل أديب سوداني لها هو «المجذوب» ولم تصدر الرسائل وطلبت مني التوسط لذلك وفعلت لكنني قلت لها حين شكت من لامبالاة النقاش بذلك انه كان عليها ان تنشرها بنفسها كما افعل دائماً وأتحمل عواقب قناعاتي!… دون الاحتماء بدرع ناقد!

أحب أن تحبني!
بكثير من العمق والرهافة كتب الزميل خيري منصور تحت عنوان «كافكا عاشقاً» ـ القدس العربي ـ 14 ـ 10 ـ 2017 يقول: (حين يتوفر للرسائل المتبادلة بين مبدَعين من يقرأها بحصافة نقدية وعين مدربة على إضاءة الظلال وما بين السطور … فإن ما هو «شخصي» أو يبدو كذلك يصير قابلاً لمستوى من التعميم او التصعيد الذي يرصد ما هو معرفي وجمالي من خلال الرسائل).. وذلك صحيح إلى أبعد مدى… ولا ينسى خيري منصور تنبيهنا إلى ان رسائل كافكا الذي «اختزلته المقولات النقدية إلى مجرد كاتب سوداوي أعماله كابوسية» لم يكن كذلك فقط، ورغم ما في حياته من وحشة واغتراب عبر في إحدى رسائله عن حسده ذات يوم لشخص لمجرد انه كان معشوقاً وليس عاشقا فقط… والقول لخيري منصور الذي اتفق معه…
أليس في رسائل أنسي الحاج لي التي أقامت القيامة على رأسي حين نشرتها ما يلخصها بعبارة: «احب ان تولعي بي»؟ ألم تصرخ ماريا كالاس بالعاشق الخائن الذي طلقت زوجها الطيب من أجله: أحب ان تحبني وأنا لك؟
أما الفيلسوف كيركيغارد الذي احب روجينا وقرر هجرها رحمة بها من نفسه، هل فعل ذلك حقاً لكي لا ينقل إليها «فيروس القلق الوجودي الذي عاناه» كما زعم أم تراه فعل ذلك لتحبه أكثر ولتعلن حبها؟
لقد تصادف صدور رسائل الرئيس الفرنسي الاديب المثقف ميتران إلى حبيبته طوال العمر (دون طلاقه من زوجته!) مع صدور رسائل أنسي الحاج لي. (قامت القيامة) عندنا أما رسائل ميتران طوال أعوام طويلة إلى والدة ابنته مازارين غير الشرعية فلم تثر من الاهتمام ما يثيره صدور أي كتاب آخر جميل في باريس.
متى ننجح في تطبيع العلاقات مع أدب المراسلات وبالتالي مع حقيقتنا السرية ونرتاح من الازدواجية؟
ولماذا، في الغرب يعرفون القيمة الإبداعية والإضاءة الإنسانية لأدب المراسلة وبالذات لرسائل الحب، وعندنا يعتبرون ذلك نشراً للثياب الوسخة؟ ومتى كان الحب انتقاصاً من رجولة العاشق وثياباً قذرة للطرفين؟

الأربعاء، 3 يناير 2018

هل ماتت ميّ زيادة مقتولة في القاهرة؟

بقلم: واسيني الأعرج
القدس العربي


الكثير من المخطوطات العربية ضاعت، أو تعرضت للتلف. وسجل أمامها: ضائعة أو مفقودة. وهي عادة الباحثين لإثبات حالة الإخفاق والفشل، التي كثيرا ما تصيبهم بعد رحلة طويلة، عندما يستسلمون لقدر التسليم بالأمر الواقع.
لكن هذه الظاهرة كثيرا ما ارتبطت مع النصوص القديمة، بوصف أن العرب مجموعة بشرية اعتمدت على الشفوية في نقل تأريخها، وكان للقرآن وجمعه وترتيبه دور كبير في نقل المعرفة والثقافة عن طريق المكتوب. بهذا المعنى؛ فأمر المكتوب لا يتعدى القرن السابع الميلادي حيث القرآن وفكرة جمعه. لكن؛ أن تضيع الكتابات في زمن التدوين والنشر والتوزيع، فهذا يبدو غريبا إن لم يكن من فعل فاعل. بالخصوص مع ما حصل لعلم ثقافي يعرف معنى حفظ الذاكرة والتدوين. لهذا؛ فحظ مخطوطات مَيْ زيادة لم يكن سيئا، فقد تم العثور على الكثير من نصوصها المفقودة، وتمت طباعتها وإلحاقها بأعمالها الأخرى. لكن مخطوطات أخرى كتبتها في ظروف معينة، لا نعرف عنها شيئا ذا قيمة، إلا القليل الذي تسرب عبر كتب أخرى، مثل «في بيتي اللبناني»، «مذكراتي»، و«ليالي العصفورية». طبعا من دون نسيان منجزها باللغة الفرنسية طي النسيان كما صرحت بذلك آخر صديقاتها، الشاعرة الفرانكفونية إيمي خير التي ماتت هي أيضا في عزلة كلّية، في حوار أجراه معها الأستاذ عبد الغني حسن بعد وفاة مي زيادة، ونشره في كتابه: مي، أديبة الشرق والعروبة.
 
أُدخِلتْ مي زيادة، بشكل ظالم، من طرف ابن عمّها جوزيف زيادة، إلى مستشفى الأمراض العقلية، العصفورية، وبقيت هناك بالقوة مدة تجاوزت السبعة أشهر، قبل أن يتم نقلها إلى مستشفى نيقولا رابيز، بالجامعة الأمريكية، لترتاح قليلا بعد أن تم الكشف عن خيوط اللعبة. ذاقت مي في العصفورية ألوان التعذيب الجسدي كلها والإطعام بالقوة، من أجل فك إضرابها عن الأكل، لكنها رفضت بشجاعة حتى أثبتت صحة عقلها وأخرجت من دائرة المجانين. فقد اتهمت بالجنون وتم الحجر عليها، وعلى أموالها كلها. حتى أن بعض ممتلكاتها العقارية بيعت، وكان عليها، إن أرادت أن تعيش، أن تساير الظلم والجنون المسلطين عليها. وراء هذا الاعتداء كما ذكر أفراد من عائلتها المباشرة، بالخصوص ابن عمها الدكتور الطبيب جوزيف زيادة الذي سلمته أمرها طواعية، بسبب حالة الكآبة التي كانت تعاني منها، ليقودها من القاهرة حيث كانت تقيم بحجة الاستراحة والاستجمام، إلى بيروت، بعد وفاة من شكلوا حائطها الدفاعي من المجتمع الغابي الذي كانت تحس أنها تعيش فيه، والدها وجبران وأمها. وبعد فترة وجيزة اتضحت أركان الجريمة، إذ حجزها جوزيف في بيته في بيروت، تلتقي يوميا بباحث انكليزي مختص في الآداب الانجلوسكسونية، للتخفيف من عزلتها. اتضح بعدها أن العالِم المزيف لم يكن إلا مدير العصفورية الذي ظل يدرس ردود فعلها عندما صرح له جوزيف بجنونها الأكيد، إذ أصبحت خطرا عائليا على الكبار والصغار. وعندما أضربت عن الأكل لإخلاء سبيلها. كانت سيارة العصفورية في انتظارها، فَقُيِّدت بجاكيت المجانين، واقتيدت أمام نظر الجميع إلى مستشفى المجانين. لعبت الصحافة المتواطئة دورا مدمرا لها. إذ بدل أن تقف مع قضيتها، عملت على تثبيت تهمة الجنون. وجدت مي نفسها تحت رحمتها. 
زكت جنونها ودفعت بالكثير من المتعاطفين معها إلى التسليم بالأمر الواقع، وكأن صفحتها امتلأت وكتابها أغلق نهائيا على نهاية فجائعية. من هنا بدأ الصراع حول قضيتها. وجدت في النهاية ضالتها في الكتابة، إذ من دونها كانت ستنتهي إلى الجنون الحقيقي المؤكد. دونت في يومياتها: ليالي العصفورية، كل تفاصيلها اليومية التي عاشتها، والعذاب الذي ظلت تتعرض له. شكلت الليالي (ليالي العصفورية) شهادتها ضد الظلم الذي تعرضت له. للأسف تم نسيان؟ هذا النص لعوامل كثيرة أنست الذاكرة الجمعية وجوده لأسباب كثيرة منها فضائحية الليالي على المستوى العائلي، كما ذكرت مي نفسها ذلك لصديقها والمدافع عنها باستماتة أمين الريحاني، إذ وضعت آل زيادة في الواجهة، وفي دائرة الاتهام كعائلة ظالمة معتدية مصابة بالطمع والجشع. بل إجرامية يُفترض أن يقتص القضاء منها. غياب النص يخفي الجريمة في النهاية. كثيرا ما أعلنت خوفها من ابن عمها مِنْ أن يُسمّمها بشر يصل حد التخلص منها. فكانت تتفادى الأكل عنده حتى أصبح وزنها 28 كيلو. ولا تأكل إلا ما يأكله الآخرون أمامها. ترفض كل ما يطبخ لها بشكل خصوصي. عندما سألها طبيب العصفورية عن سبب الإضراب عن الأكل، لم تتردد في القول إنها تخاف من أن تُسمّم في غفلة منها، لأن بعض أهلها يريدون قتلها والاستحواذ نهائيا على ممتلكاتها . طبعا يمكن الميل نحو السهولة والرد الاختزالي على تهم ميّ، وتفسير ذلك بحالة الرهاب أو العصاب أو حتى الانفصام والجنون، وهي تهم سهلة في ظل قلق مي من محيطها العائلي، لكن أيضا استغلال هشاشتها، والدفع بها نحو الباش كاتب لكتابة رسالة تقر فيها بإعطاء توكيل كامل لجوزيف ابن عمها للتصرف في كل ممتلكاتها، قبل أن يحول ذلك إلى حجر قضائي في لبنان ومصر، حقيقي ولا تشوبه أية شائبة وهو جريمة موصوفة. ما الذي يمنع جوزيف من الذهاب بعيدا نحو أقاصي الجريمة بالخصوص بعدما علم بفحوى ليالي العصفورية، ورفض دعوة العروى الوثقى لحضور محاضرة مي في الجامعة الأمريكية التي برأتها من أي جنون. حتى وهي في مصر ظل الخوف يعتريها من انتقام أهلها منها. ورغبتهم في تسميمها. ما قالته للعقاد عن البنايات والأشباح التي كانت تراها ليلا، ليس بعيدا عن هذه الفرضية، للزج بها نحو جنون أكيد. في الأقل هذا ما ظلت تتصوره وتشعر بسلطانه عليها؟ هل هي مجرد أوهام؟ أم لذلك ما يبرره؟ موتها الفجائي بعد أن حُرِّرت من قيد الجنون، يطرح الكثير من الأسئلة أيضا. الكثير من التصريحات والفرضيات لا تهمل هذا الاحتمال. بعض تفاصيل التقرير الطبي غير واضحة، ومرتبكة في خلاصاتها؟ هل سبب الوفاة سكتة قلبية؟ مرض السل؟ أم تسمم غدائي، إذ يمكن أن يكون قد وُضِع سُمٌ في أكلها من طرف أحد الشوام المكلفين بذلك، الذين كانوا يملؤون القاهرة، والذين كانت تخافهم كثيرا. متأكد من أن عائلة جوزيف تملك الكثير من الأسرار؟ أين ذهبت مخطوطة ليالي العصفورية؟ احتمال أن تكون مي قد مزقتها في لحظة غضب. فرضية ممكنة. المعروف عن مي زيادة أنها مزقت وأحرقت الكثير من نصوصها، كما أعلنت هي نفسها في العديد من المرات. ويحتمل أن تكون ليالي العصفورية قد تعرضت لشيء قريب من هذا. لكن هناك فرضية ثانية. كانت مي تحت مجهر العائلة طمعا في مالها وخوفا من الكشف عن السر في الليالي. وتكون بذلك المخطوطة قد سرقت منها. الدليل في ذلك أن مخطوطة الشعلة الزرقاء التي سلمتها عائلة جوزيف للباحثة سلمى لحفارالكزبري لتحقيقها مع سهيل بشروني، ونشرها كانت من المخطوطات الأثيرة على نفسها، وتحفظها كما تحفظ الأشياء الثمينة. كيف وصلت إلى عائلة جوزيف؟ إذا لم يكن قد سرقها منها هو نفسه أو أحد وكلائه في الجريمة؟ فما الذي يمنعه من تدبير كل الحيل للاستيلاء على مخطوطة فضحت تعامله معها بشكل خاص؟ ويقال في رواية أخرى لا تبدو أنها مؤسسة كثيرا، إن مي، عندما انتهت من إنجاز نص يوميات ليالي العصفورية، خبأته عند آخر صديقاتها القريبات منها، الشاعرة الفرانكفونية إيمي خير؟ وأن النص لايزال حيا إلى اليوم، ستأتي مصادفة من المصادفات ويصبح في متناول العاملين في النقد والثقافة الذين، برغم جهودهم، لم يفلحوا في العثور عليه، وضمه إلى أعمالها الكاملة. لِمَ صمتت إيمي عن هذا؟ هل خافت؟ يعطي هذا كله كأننا في فيلم بوليسي كانت ضحيته مي زيادة. هل هناك من هددها؟ بالخصوص إن هذه العلاقة معروفة عند الخواص والعوام. قوة نص ليالي العصفورية هو أنه سِيَري، مباشر، أي يتكلم عن حياة الكاتبة وظروف حجزها بشكل عفوي ومباشر. جزء نابض من مرحلة ربما كانت السبب في عزلتها النهائية قبل موتها. هناك نصوص أخرى تلت خروجها من العصفورية، لم تبق منها إلا العناوين، وغابت كوجود مادي فعلي. عندما غادرت مي العصفورية، بعد تدخلات كثيرة، من شخصيات تأريخية ودينية وأدبية وإعلامية وقضائية و عسكرية كبيرة ومعروفة في وقتها، لم تكن لديها أية رغبة في البقاء في لبنان، وكأن مرحلة ما من حياتها انتهت. قبل أن تغادر إلى مصر، ألقت في قاعة الويست هول الكبيرة، بالجامعة الأمريكية، محاضرة قيمة لم تتحدث فيها أبدا عن أزمتها كما كان متوقعا من طرف الحاضرين، فقد تخطتها نهائيا وركزت اهتمامها على دور الكاتب اليوم، وما عليه القيام به، في ظل حرب عالمية مدمرة كانت ترتسم في الآفاق. محاضرة كانت رهانها الأساسي لمحاولة العودة إلى الساحة الأدبية وإثبات أنها بعقل سليم. وانتهى فصل الجنون الكاذب نهائيا، لكن الجرح السري استمر في النزف. عادت بعدها إلى القاهرة لتتوفى في 1941 في حالة عليا من الهشاشة والخوف من المبهم والعزلة، ودفنت معها يومياتها: ليالي العصفورية. مأساة كاتبة. لا تشبهها إلا مأساة النحاتة الفرنسية كامي كلوديل التي دفع بها أخوها وأمها وصديقها النحات الفرنسي الكبير رودان، نحو مستشفى المجانين، وبقيت كامي هناك أكثر نصف عمرها، حتى وفاتها. يبقى سر ليالي العصفورية معلقا في الفراغ. وهو نص سيكشف عن حقيقة هشاشة مي، ولكن أيضا جرأتها في قول الحقيقة عارية حتى ولو اضطرت إلى دفع ثمنها غاليا؟ الموت في عزلة أو الاعتداء والقتل؟

الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017

الأب القدوة

رسالة أسرية: دائرة التنمية الأسرية 
بقلم:عبدالعزيز بن علي بن راشد النعيمي

إلى أي مدى نفتخر بأولادنا؟ وهل يأتون في مقدمة أولوياتنا وما الذي نعلمهم إياه خلال حياتنا التي نعيشها والقدوة التي نمثلها لهم؟ هل نعلمهم كل مانستطيع وذلك من خلال التآلف في كافة مساعينا؟ أو يتعلمون منا الأداء الضعيف في التعامل وحل المشكلات، ومواجهة ضغوط الحياة من خلال الرضى بالمستوى المتوسط، الثمرة لاتسقط بعيدا ًعن شجرتها أبدا ً، فأولادك سيشبهونك أكثر مما تتخيل ويمكنك أن تعين أبنائك على تحقيق أحلامهم بأن تصبح دليلهم في الطريق إليها
أعتقد أن الكثير منكم يؤيدني في أن الطريقة العملية لتؤثر في أبنائك هي أن تكون صادقاً مع نفسك، وأن تعيش الحياة على خير وجه لكي تنتقل القيم نفسها وإن اختلفت طريقتهم في الحياة، الرسالة التي تبعثها لهؤلاء الأبناء الذين يراقبونك في كل تحركاتك ويقتدون بجميع تصرفاتك.

نتذكر طفولتنا ومراهقتنا وشبابنا كيف كانت، والآن كيف صرنا؟ والفرق شاسع جدا ، إذاً نحن الآن ثمار الزرع في الماضي، هذه المراحل من الحياة مهمة جداً في تحديد الشخصية، وتركيزي هنا التأثير ليس فقط من الأم ولكن مع الأب بالذات، سواء التربية التقليدية أو الحديثة أوالمعاصرة ولكن بالأب القدوة الإيجابي أو الأب بالقدوة الحسنة
التربية بالقدوة الحسنة هي من أفضل الطرق التربوية "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ" (21 الأحزاب ) وهي  لها مواصفات خاصة تتطلب من الأب أن يربي نفسه أولا ًبقيم واضحة لديه وسلوكيات يعيش بها ويمارسها فيؤثر بها على من حوله، وكذلك لا يتعارض سلوكه مع أقواله ويلتزم بالصبر عند تربيته لأبنائه، والأهم في كل هذا هو إخلاصه لله تعالى عند تحمله للمسؤولية  "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الأمير راع ، والرجل راع على أهل بيته ، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده ، فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري.

مفهوم الأب القدوة الإيجابي هو أن يتأثر الابن أو الأبناء بأبيهم في القول أو الفعل إيجابيا ً من غير توجيه أو أوامر أونهي أو تعليمات مباشرة وبذلك سيسيرون على طريقه
في هذه المقالة هناك محورين مهمين سأركز عليهما، وهما أنواع الآباء وعلاقتهم بالأبناء، والموضوع هنا لايكفي أن أعرض كل مايتمناه القارئ وإنما نبضات للذاكرة والإستفادة

هناك أنواع كثيرة من شخصيات الآباء منها، النصوح والصديق والمدلل والمزاجي والعصبي والحاضر الغائب، أين أنت من هذه الأنواع؟ ماذا تعتقد إيجابيات وسلبيات كل نوع؟ ومن هو النوع الذي ترغب بأن تكون؟ وماهي الصفة التي تريدها؟ هل الأب المثالي؟ أم الأب الموهوب؟ أم الأب الواقعي؟ أم الأب القدوة الإيجابي؟
أيها الأب هل ترى أسرتك كمؤسسة تحتاج لمن يديرها ويرتقي بها، وهدفك الوصول لحياة راقية والتي نرى بأنك جدير بها، القرارعندك لبناء مؤسسة لها رؤية واضحة ورسالة للمعالي وقيم أصيلة تترجم السلوكيات والأفعال الإيجابية.


الاثنين، 25 ديسمبر 2017

آية الخائن

بقلم د.نضال الصالح




سماءٌ شديدةُ الصفاء، ومترفَةٌ بزرقة شفيفة، وغيمتُنا الرؤوم تحمينا من لظى شمسٍ باهظةِ الجنون، شمسِ حزيران المؤذنةِ بصيفٍ لم يكن قد سبقه صيفٌ. وكانَ كلُّ شيء حولنا مستغرقاً في هدأةٍ فاتنة لم يكن يعكّرُ بهاءها، رغم وطأة الحرّ، سوى أصواتٍ مبهمةٍ تتثاءبُ من بعيد، وترتطمُ بالمكان أشبهَ بعواء ذئابٍ جريحة وقد أشرفتْ على الهلاك، وما إنْ تكاثرتِ الأصواتُ حتى غدتْ عواء حقيقياً، ولكن ما مِن ذئاب، وما إنْ تعالتْ وتصادتْ قريباً منّا كأنّما تحاول أن تحدقَ بنا، حتى علا صوتُ الجليلِ: «صهٍ»، وحتى عادت الهدأة تعطّرُ المكان.  
قالَ الجليلُ، هو يعابثُ بقبضة يده اليمنى لحيته الكثيفةَ والباذخة البياض، كأنّما يتابعُ حديثاً سبقَ: «فما آية المنافق؟»، قلتُ: ثلاث: «إذا حدّثَ كذبَ، وإذا وعدَ أخلفَ، وإذا أؤتمن خانَ». قال: «وما آيةُ الخائن؟»، فاحتميتُ بالصمتِ، فلم يكن لي من زادٍ أقوى به على الردّ، فقال: «ثلاثٌ أيضاً، هنّ شقيقاتُ آية المنافق»، وتابعَ: «إذا حدّثَ كذبَ، وإذا وعدَ أخلفَ، وإذا أؤتمنَ خان»، ثمّ افترشَ الأرضَ، وأنعمَ النظرَ في نقطة من السماء التي كانت لا تزالُ تباهي بصفائها الشديد، وزرقتها الشفيفة، وسمعتُه يقولُ كأنّما، شأنَه دائماً، يقرأُ من كتاب:
«والخيانةُ درجاتٌ: خائن، وخوّان، وخؤون، وكلّها قبحٌ، بل هي أقبحُ القبحِ، بل هي أدنى منه. والخيانةُ خيانات: خيانةُ الصديق، وخيانةُ الأمانة، وخيانةُ العهد، وخيانةُ المحبوب، وخيانة الكلمة، وخيانةُ الضمير، وخيانةُ الأرض.. الأرض.. الأرض»، وظلّ يردّدُ وثمّة رجفةٌ يرعدُ بها جسده: «الأرض، الأرض، الأرض»، حتى حسبتُ أنْ لن يكونَ بعدها قولٌ، وكانَ ما حسبتُه حقّاً، وكانت رجفةُ الجليل زادت تورّماً، فعييتُ عن فعلٍ، أو شبهه، أردّ للجليلِ به ومن خلاله ما يعيده إليّ، أو يعيده إليه، لكنّه، كشأنه دائماً أيضاً، باغتني بأنّ شيئاً ممّا رأيتُ كان كما لو أنّه لم يكن، وتابع:
«وإنْ قيلَ رُبَّ خيانةٍ أخفُّ وطأةً من أخرى، أو أقسى وطأةً من أخرى، فإنّ الخيانةَ خيانةٌ مهما يكن من أمر مرجعها، أو درجتها، أو وقْعها في الذات المقهورة بها. وثمّة خياناتٌ يمارسها ما لا يعقلُ ضدّ ما يعقل: الدمعُ، والدهرُ، والعافية، والعقلُ. وأقسى ضروب الخيانة خيانةُ الدهر. ويا بُنيّ، لا تختلفُ الخيانةُ في السرّ عن الخيانةِ في العلَن، فكلتاهما إثمٌ ينأى بفاعله عن الإنسانِ، وكلتاهما لؤمٌ. أفلم يقلِ الأوّلون: اللئيمُ كذوبُ الوعد، خؤونُ العهد، قليلُ الرفْد؟ أو لم يقلِ الحليمُ الأحنفُ: ما خان شريفٌ ولاكذبَ عاقلٌ ولا اغتابَ مؤمنٌ؟ ويا بُنيّ، إنّ أحمقَ الحماقةِ، بل غباء الغباء، أن تأمنَ خائناً كنتَ عرفتَ أنّه كذلك، أما قرأتَ صدر بيت لشاعر قديم قوله: لاتَأْمَنَنَّ امْرَأً خان امْرَأً؟ ويا بُنيّ، إنّ المحبّ لا يخونُ، ووحده الحاقدُ، والكاره لنفسه قبل سواه، والغاصبُ، والسارقُ، والكاذب، والكذّابُ، والكذوب، مَن إن ائتمنته خانَ. ويا بُنيّ، وإنْ كانت العرب استبدلت، أحياناً، بالفعل يخونُ الفعل يغلّ، فلأنّها كانت أمسكت بالمرجع من فعل الخيانة، أي الغلّ والحقدُ، والضغينةُ، والدناءةُ، وإنْ كانت شبّهتِ الخائنَ بالذئب، فلأنّ من بعض صفات الأخير الغدرَ، والتربّصَ، والضرَّ، والخديعةَ. وإنْ كانت قالت إنّ الحرَّ لا يخونُ، فلأنّها أدركت، بالفطرة، أنّ العبدَ هو مَن يخونُ، ويغدرُ، ويتربّصُ، ويضرُّ، ويخدعُ».
ثمّ عاودَ الجليلُ صمتَه، ودفعَ إليّ بكتابٍ، وأومأ لي بأن أقرأ، فقرأتُ على غلاف الكتاب: «الفصولُ والغايات»، أحمد بن عبد الله بن سليمان التنوخيّ المعرّي، وما إنْ قدّرَ أنّني تعرّفتُ إلى عنوان الكتاب ومؤلّفه، حتى رسم بأصابعه في الفراغ رقماً، فمضيتُ إلى الصفحة، وقرأتُ: «رجْعٌ: مَنْ خانَ الرفيقَ، في الأفيق، خانَ الوالدَ، في الطريف والتالد. والخائن عند الله مقيت»، ثمّ سمعتُه يقولُ: «سُقيا لتربة جدّكِ النابغة، إذْ اختزل صفات الخائن في قوله في هجاء النعمان: 
قَبَحَ اللهُ ثم ثَنَّى بلَعْنٍ                   وارِثَ الصائغِ الجَبَانَ الجَهُولاَ
مَنْ يَضُرُّ الأَدْنى ويَعْجَزُ عن ضُـ     ـرِّ الأَقَاصِي ومَن يَخُونُ الخَلِيلاَ».
وما مضتْ هنيهةٌ من الصمت، حتى أقرأني من دون كتاب قوله: «وكانَتِ العربُ تكنّي عن الرجل الذي لا يخونُ ولا يسرق بقولها: طاهرُ الكُمّ، أو طاهرُ الرِّدْنِ، أي الثوب. ويا بُنيّ، كانَ عبدُ الله بنُ مسعود حدّثَ، فقال: سألتُ النبيّ: يا رسولَ الله، هل للساعةِ مِنْ علمٍ تُعرَفُ به؟ فقال لي: يا بنَ مسعود، إنَّ للساعة أعلاماً، وإنَّ للساعة أشراطاً، ألا وإنَّ مِن أعلام الساعة وأشراطها أن يكون الولدُ غيظاً، وأن يكونَ المطرُ قيظاً، وأن يفيضَ الأشرارُ فيضاً. يا بنَ مسعود، إنَّ مِن أعلام الساعة وأشراطها أن يصدقَ الكاذبُ، ويكذب الصادقُ. يا بن مسعود، إنَّ من أعلام الساعة وأشراطها أن يؤتمنَ الخائنُ، وأن يخونَ الأمينُ. يا بنَ مسعود، إنّ من أعلام الساعة وأشراطها أَنْ يَسُودَ كُلَّ قَبِيلَةٍ مُنَافِقُوهَا، وَكُلَّ سُوقٍ فُجَّارُهَا. يا بن مسعود.. يا بنَ مسعود».
وفيما كانَ الجليلُ يعدّدُ ما كانَ ابنُ مسعود عدّدَ ما كانَ الكريمُ عدّدَ عن أعلامِ الساعة وأشراطها، كنتُ مأخوذاً بالأعلام والأشراط كما لو أنّها الآنَ، الآنَ، وفيما أنا أحشرجُ بأسئلةٍ كأنّها الحرابُ عن زمنٍ تضرّجَ بالمفارقة، افترَّ ثغرُ الغيمة عن غيثٍ عانقُ الأرضَ كعاشقٍ برّحَ الشوقُ به، وسمعتُ، فيما سمعتُ، الجليلَ يردّدُ: «الحرُّ لا يخونُ.. الحرُّ لا يخونُ».

الخميس، 14 ديسمبر 2017

غادة السّمّان.. لماذا؟

https://goo.gl/dRpUxS
بقلم :همام يحيى
مدونات الجزيرة

نجحت غادة السّمّان مرّة أخرى في إثارة الجدل، وإن كان هذه المرّة صورةً باهتة عمّا كانَه يومَ نشرت رسائل غسّان كنفاني إليها. إذا ما أخذنا في الاعتبار الفرق في وسائل التّواصل والتّعبير بين الزّمنين، فسيتبيّن لنا أنّ ضجّة "أنسي" لا تُذكَر مقارنة بضجّة "غسّان". تخيّل لو كان هناك فيسبوك يومَ نشرت رسائلَ غسّان.

لا أريد التّورّط في المساواة بين الأمرين بطبيعة الحال، فرسائل غسّان طويلة وممتدّة، وغسّان مناضلٌ ارتبط بالقضيّة الفلسطينيّة نشاطا سياسيّا وأدَبا كذلك، أمّا أنسي فالرسائل محدودة والفترة قصيرة في حدود ما نعرف، وهو شاعرٌ لطالما نُظِرَ إليه باعتبارِه نخبويّا مفرِطا في النّخبويّة، فليس أديبا مرتبِطا بقضيّة ولا بجماهير.

تُرى هل تُريدُ الأديبةُ أن يُحبَّها الأديب لأنوثتِها أم لأدبِها؟ يمكنُ أن نجيبَ بحسنِ نيّة: لماذا لا يُحبُّها لكليهِما؟ الأمورُ أعقدُ من ذلك للأسف
لكن رغم ذلك كلّه، يظلّ الفرق بين الحدثين مثيرا للتأمّل. تزامنَ نشرُ رسائل غسّان مع تسارعٍ كبيرٍ في مسيرة تصفية قصصنا الكبرى، فالقضيّة الفلسطينيّة التي استُشهد من أجلها غسّان كانت قد شرعت في طريق أوسلو، وكان العراق قد بدأ مرحلة التدمير والتّفسيخ، وكان الاتّحاد السوفييتي قد انهار حديثا، وكان ما يزال ثمّة بقايا لحديثٍ عن ذكورة صافية أو رجولة يُمكن أن يهدّدَها نشرُ رسائل يبدو فيها المناضل بشرا ضعيفا مستكينا يتوسّل لامرأة أن تكتب له، وكان ما يزال ثمّة متّسَعٌ للحديث بحنَق عن أخلاقيّات وخصوصيّات وصورٍ ذهنيّة صافية لا يجوزُ أن تُخدَش ومثاليّات لا يجوز أن تُمَسّ.

أما اليوم، فتبدو غادة متأخّرة جدّا عن الزمن، إذ تنشرُ الرّسائلَ في زمن أصبحت فيه خمسة أقطار عربيّة كبرى على الأقلّ أسماء بلا مسمّيات، والفلسطينيّ الذي كان يصولُ ويجول حيث عاش غسّان اضطراريّا أصبحت تُبنى حولَ مخيّماتِه جدرانٌ فاصلة، والقضيّة الفلسطينيّة نفسُها تبدو ظلّا باهتا لما كانته يومَ كان رجالُها وثوّارُها وأدباؤها وشعراؤها يجوبونَ العالم شرقا وغربا وتحملُهم "الثورة" و"القضيّة" على أعناق الجماهير وإلى صفوة المنابر.

تنشرُ غادة رسائلَها في زمن انتشرت فيه مقولات "النّسويّة" بغثّها قبل سمينِها، وصار فيه من المَعيب أن تُشيرَ ولو مجرّد إشارة إلى أنَّ كونَ امرأةٍ ما امرأةً ساهمَ ولو بدور بسيطٍ جدّا في فِعل فعلتْه أو قولٍ قالته أو موقف اتّخذته، وفي زمنٍ ذابت فيه الفوارق بين الرّجولة والذّكورة والذكوريّة، بحيثُ صارَ أكثرُ الرّجال يخشونَ أن يُضبَطوا متلبّسين بسلوكٍ أو قولٍ أو موقفٍ يخدشُ رهافة المرهَفات وتربّصَ المتربّصات.

تنشرُ غادة رسائلَها في زمن يمكن فيه بضغطة زرّ خاطئة أو غير مقصودة أن تنشرَ محادثةً خاصّة أو صورا بالغة الخصوصيّة ويراها الآلاف في ثوانٍ، وتنطلُق بعدَها كالرّصاصة التي لا يمكنُ لا إيقافُها ولا إرجاعُها.. في زمنٍ يُمكن فيه لمجموعة من مجانين نافذين في فيسبوك أن يفضحوا نسبة محترمة بالمئة من سكّان الكوكب.

قيمة رسائل أنسي تكمنُ في شيء واحد بالأساس: أنّ من نشرتْها هي نفسُها من نشرتْ رسائلَ غسّان يومَ كان الزّمانُ غيرَ الزّمان. لولا رسائل غسّان، لما كانت رسائلُ أنسي لتُثير فينا أكثر من  إعجاب بجمالِ لغتِها، وبنزقِ الشّاب الذي يقول: "إنني أجملُ وأفضلُ وأعلى من عصري".

حُبّ الأدباء:
مجتمع الأدباء ذو سِماتٍ خاصّة يعرفُها من اقتربَ منه ولو قليلا. الأدبُ نفسُه حالة مضطربة من رؤية الوجود والتّفاعل معه، إذ تذوب الحدود لدى الأدباء بين الحقيقة والخيال، والواقع والواجب، والإفصاح والاختباء خلف الاستعارات والمجازات والكنايات، والأدباء امتدادٌ بقدرٍ أو آخرَ لهذه الحالة.

ثمّة توجُّسٌ شديد لدى المرأة تجاه الأديب إذا أحسّت منه انجذاباً نحوَها، وتعرف ذلك كلُّ من تقرّب منها شاعرٌ بالذات. ثمة تخوّفٌ قد يصحّ أو يكذبُ مفادُه أنّ الأديبَ مهجوسٌ دائما بالبحث عن موضوع جديد للقصيدة القادمة أو للرواية التّالية، وهناك اعتقاد شائع -لستُ بصدد نفيه أو تأكيدِه- أنّ الأديبَ مستعدّ دائما للتضحية بما لديه وما هو حقيقةٌ في واقعِه من أن أجلٍ أن يظفرَ بمضمونٍ يمكنُ استخدامُه في عملٍ أدبيّ. الأدباء متّهمون باستمرار بأنّ أحدهم يمكن أن يضحّي بعلاقة رائعة من أجلٍ أن يعيش حزنا لائقا بقصيدة أو مأساة لائقة برواية.

والعكس ليس أقلّ إثارة للتوجّس، فالمرأة التي تجدُ نفسَها موضِعا لإلهام الشّاعر ومُثيرة لشاعريّتِه وُمجرِيةً لقلمِه، تخشى ان تؤولَ امرأة عاديّة إذا انتقلت من اشتعالات الإلهام إلى برودة اليوميّ، ومن ضبابيّة الرغبة المشتَهاة إلى وضوح الواقع الممتلَك، ومن الصّورة الغائمةِ المُحاطةِ بالهالات حين "تَحبِكُ" لحظة الكتابة إلى الصورة الرتيبة حينَ يكونُ شيطانُ الكتابة في سباتِه.

لذا، تعلّمتِ الحكيمات من النساء ما مفادُه: ارضَي بمكانك الأوّل في حياةِ الأديب أو انسحبي منها، لكن لا تطمعي في الدّورين معا. إذا وجدتِ نفسَكِ في إلهامِه وقصيدتِه فلا تطمعي في حياتِه، وإذا وجدتِ نفسكِ في حياتِه فلا تطمعي في القصيدة. ولأنّ هذا ما تعلّمتْه حكيمات النّساء عبر الزمن فلا دورَ لي في إثباتِه أو دحضِه، لكنّ لكل حكمة استثناءات بطبيعة الحال.

يُضافُ لذلك شعورٌ غامضٍ لدى من يكتبُ لها الأديبُ أنّه لا يكتبُ لها، بل يُخاطبُ امرأة كونيّة يراها حالّة فيها أو متلبّسةً بها. بقدر سعادةِ المرأة التي تجدُ نفسَها موضِعا لتجلّي هذه الأنثى المطلقة، فإنّها تظلّ مرتبِكةً إزاء شعورِها بالزّيف، شعورِها بأنّها مُخاطَبة بالكلام، لكن غيرُ مقصودةٍ به.

والأديب؟
أما الأديبُ فهو بدورِه ليس أقلّ توجّسا من النّساء وحبّهنّ، وهاجسُه الدائم هو التّساؤل عمّا إذا كانت المرأة تحبُّه أم تحبُّ صورتَها في أدَبِه، عمّا إذا كانت تراهُ كائنا من لحمٍ ودم أم مرآةً تُريدُ أن ترى نفسَها فيها، عمّا إذا كانت ستبقى بجوارِه حين يكونُ نزِقا نكِدا حادّ المزاج أم ستأخذُ قصائدَها وتمضي. لذا حفظْنا تحذيرَ درويش عن ظهر قلب:

هي لا تُحبُّكُ أنتَ
يُعجبُها مجازُكَ
أنتَ شاعرُها 
وهذا كلُّ ما في الأمر ..

وقال همّام:
والجميلةُ لا تحبُّ سوى المرايا
أو رجالا كالمرايا
لذلك كلّه ولغيرِه، حبّ الأدباء مغامرةٌ خطِرةٌ لطرفيها، إذ يدخُلانِها بتوجّس، ويعيشانِ فيها أجملَ لحظات الاحتراق، وأقسى لحظاتِ الضّجَر، واحتمالاتُ النّهاية والمآل مفتوحةٌ على كلّ المصاريع.

لكن ماذا عن الأديبة؟
ربّما يتخيلُ كثيرون غادة وهي تبتسمُ ابتسامة مكرٍ أو انتصار وهي تنشرُ رسائلَ رجال ينكسرونَ أمامَها ولها، لكنّي أشعرُ تجاهَها بالحزن
وجود أديبة أو شاعرة في وسطِ الأدباء بحدّ ذاتِه حالة قلِقة وشديدة التوتّر. شئنا أم أبينا، أكثرُ الأدباء في التّاريخ والحاضر وفي سائر المجتمعات من أقصى الشّرقِ إلى أقصى الغرب من الرجال. هذا يجعلُ الأديبة تبدأ من موقعٍ مختلفٍ تماما، سواءٌ أكان تفوّقُ الرّجال في الأدب ناتِجا عن ظلمٍ تاريخيّ، أو صورٍ نمطيّة، أو طبيعة الأدب، أو طبيعة المرأة، أو بعض ذلك أو كلّه، فهو في النهاية واقع. واقعٌ على الأديبة أن تتحدّاه.

قولُ هذا أسهلُ بكثير من ممارستِه. فإذا وُجِدَ في الوسطِ الأدبيّ من يُشجّعُ المرأة فهي بين أن تقبلَ التّشجيعَ لأنّ الجميع يحتاجونَه بما في ذلك الرّجال، وبين أن ترفضَ التشجيعَ لأنّه قد يشي بشفقة مبطّنة لا تريدُ من غيرها أن يشعرَ بها تجاهَها. وهي كذلك بين أن تقبلَ الإعجابَ والتّقدير باعتبارِها مستحقةً له، وبين أن تتوجّس منه باعتباره محاولة خفيّة للعبور إليها عن طريق أدبِها. إذا كتبتْ أدبَها بصوتِ امرأة، اتُّهِمَت بأنّها لا تستطيعُ أن تخرج من إطارِ أنوثتِها لتكتبَ أدبا غيرَ نسويّ، وإذا كتبتْ أدبا غيرَ نسويّ، تساءلَ النّقادِ عن غيابِ صوتِها الخاصّ وهواجِسِها الحميمة. المرأة في الوسط الأدبيّ في حقلِ ألغامٍ مزروعة في كلّ اتّجاه.

وماذا لو أحبّها أديبٌ مثلُها؟
هذا وضعٌ شديدُ التّعقيد والالتباس. فهو أديبٌ ينطبقُ عليه ما قلناه من قبل في حبّ الأدباء، وهي امرأةٌ وأديبةٌ في الوقتِ نفسِه، فهي امرأة تُحبُّ أن تُحِبَّ وأن تُحَبّ، كما يُحبُّ الرجلُ أن يُحِبَّ وأن يُحَبّ، وهي كذلك أديبةٌ من داخل البيت، تعرفُ مناورات المجاز وروغان الاستعارات وألعاب الكناية ومكرَ البلاغة.

تُرى هل تُريدُ الأديبةُ أن يُحبَّها الأديب لأنوثتِها أم لأدبِها؟ يمكنُ أن نجيبَ بحسنِ نيّة: لماذا لا يُحبُّها لكليهِما؟ الأمورُ أعقدُ من ذلك للأسف، فهذان الاحتمالان سيظلّان يُطاردانِها، وستظلُّ تجري بينَهُما جريا أبديّا كجريِ هاجرَ اليائسِ بينَ الصّفا والمروة، من دون أملٍ في "زمزم".

أن يتحابّ أديبٌ وأديبة فذلك اجتماعٌ لاحتمالاتٍ تفوق الاحتمال، شيءٌ يُشبِه عِناقَ سحابتين لا يُعلَم خِلالَه ما في هذه من تلك وما في تلكَ من هذه، ولا يُعلمُ بعدَه ما بقيَ من إحداهما فيها، أو عشقا بينَ وترينِ في عود، لا يزيدُ اهتزازُهُما واضطرابُهما متجاورَين إلا في قناعتِهما باستحالة اللقاء.

أخيرا، غادة..
لستُ في موقعٍ يسمحُ لي بالتّكهّن بما دارَ في خَلَد غادة يوم قرّرت نشرَ رسائل غسّان أو أنسي. قد يكونُ لما سبقَ علاقةٌ ما بقرارها وقد لا يكون، غيرَ أنّ شيئا واحدا يبدو لي واضِحا ومُحزِنا في الوقتِ نفسه: لا يمكنُ لرسائلِ العشقِ بعد نشرها أن تظلّ رسائلَ عشق، بل ستصبحُ أدَبا. شاءت غادة ذلك أم لم تشأ، لم تعد الرسائلُ رسائلَ حبّ، بل أصبحت أدبا، أو ربّما تاريخا أو مادّة صحفيّة. تُرى، هل كان هذا هو حكمَ غادة عليها من الأساس؟ أنّ هؤلاء الرّجال أرسلوا لها قصائدَ متنكّرة في رسائل؟ أم أنّ هذا كان اكتشافَها المتأخّر؟ وهل كانَ هذا الاكتِشاف انتصارا لها كأديبةً، إذ استطاعت أن تتعالى على مراوغاتِ الرّسائل وترى فيها أدباً لا رسائلَ عشق؟ أم كان جَرْحاً لأنوثتِها لأنّ هؤلاء الرّجال لم يستطيعوا أن يكتبوا لها رسائلَ عشقٍ حقيقيّة، لا قصائدَ متنكّرة؟.. من يدري؟..

لكنْ أيّا يكُن، بنشرِ الرّسائل، تقرّر غادة أنّها لم تستحقّ وحدَها هذه الرسائل، ولذا لم تستطع أن تحتكرَ ملكيّتَها. تقرّر أنّ فيها شيئا لا يعنيها وحدَها، أنّها لم تُكتَبْ لها تماما، أو ربّما لم تُكتبْ لها بالمرّة. الرسائلُ أو بعضُها بدت لغادة شيئا لا تستطيعُ أن تدّعي ملكيّتَه الكاملة، شيئا لا يمكن لصندوقِ الهدايا أو ملفّ الرّسائل أن ينطويَ عليه في طمأنينة، فنشرتْه لعلّ التّاريخ أو الأدبَ يتحمّلُ عنها عناء هذه الملكيّة.

ربّما يتخيلُ كثيرون غادة وهي تبتسمُ ابتسامة مكرٍ أو انتصار وهي تنشرُ رسائلَ رجال ينكسرونَ أمامَها ولها، لكنّي أشعرُ تجاهَها بالحزن، لأنّها مهما عاشتْ من حبّ مع غير هؤلاء الرّجال، ومهما تحقّق لها من مكاسبَ بالنّشر، إن تحقّق شيءٌ من هذا، قد خسرت شيئا عزيزا جدّا: شعورَ أن تكونَ هي وحدَها، ولا أحد معها، جديرةً بهذه الرّسائل.

الأحد، 10 ديسمبر 2017

الحب وحده لا يكفي يا صوفيا

بقلم: عبد المجدي سباطة
مدونات الجزيرة

رغم أنني من أشد المعارضين لذلك الخلط -الخاطئ في نظري- بين حياة الكاتب الشخصية وعمله الأدبي، إلا أنني في كل مرة يوقعني فيها كتاب معين في غرام أفكاره وحبكته وشخوصه، أجدني مدفوعا بقوة خفية إلى النبش في أدق تفاصيل حياة كاتبه، ظروف مولده ونشأته، تطوره الأدبي، المصاعب والعقبات التي واجهها، لحظات مجده وانكساره، إلخ...      

 قرأت في سنوات مراهقتي الأولى رواية "آنا كارنينا"، أيقونة الأديب الروسي الكبير ليو تولستوي، بترجمتها الفرنسية، وطالعت قبل بضعة أسابيع واحدة من أجمل رواياته وآخر ما نشر له بعد وفاته، رواية "الحاج مراد"، بترجمة هفال يوسف، ربما كاستعداد نفسي قبل الدخول إلى عوالم أضخم أعماله وأشهرها: "الحرب والسلم". فاستوقفتني معلومة اتفقت على ذكرها معظم المصادر التاريخية:

قامت صوفيا، زوجة تولستوي بنسخ روايته "الحرب والسلم" 7 مرات قبل الاستقرار على نسختها النهائية. مهلا، نحن نتحدث هنا عن عمل روائي ضخم يتجاوز حجمه آلاف الصفحات، وليس بضع مئات فقط! من كانت لتقوم بهذه المهمة الشاقة، لولا امتلاكها الكثير من الصبر، والكثير من الحب؟

اسمها صوفيا بيرز، تعرف عليها ليو تولستوي بعد سنوات طويلة من العزلة، أحبا بعضهما بجنون، لم يكن عمرها يتجاوز آنذاك الثامنة عشرة، فيما يكبرها هو بستة عشر عاما، ورغم أنه سلمها ليلة واحدة قبل زفافهما مذكرات شخصية يعترف فيها بأسوء عيوبه، إلا أن قرارها كان قد حسم: سأتزوجك...مهما كلف الأمر، وتم ذلك بالفعل يوم 23 سبتمبر 1862، لتبدأ واحدة من أعقد العلاقات الزوجية والأسرية في تاريخ روسيا!

بعد ست سنوات من الزواج، وبالضبط عام 1868، بدأت صوفيا في كتابة يوميات تلخص فيها طبيعة علاقتها المعقدة بعبقرية أدبية لن تتكرر، العلاقة التي لم تكن صافية على الدوام، إذ تخللتها المشاجرات والمناكفات والتناقضات مع شخص مزاجي لا يمكن توقع تصرفه القادم على الإطلاق!

صف صوفيا كل هذا بالقول: "يعتريني الضحك لقراءة مذكراتي، فهناك الكثير من التناقضات كما لو كنت الأتعس بين النساء، لكن الذي يجعلني أكثر سعادة هو عندما أكون في غرفتي وأصلي من أجل سنوات عديدة أخرى من السعادة عشتها بالرغم من هذا الشجار الذي أكتبه هنا" واكبت صوفيا تأليف ليو تولستوي لروائعه، الحرب والسلم ثم آنا كارنينا، وقالت عن الأولى: "تولستوي كان يكتب بألم عن معاناة الآباء والأمهات في الحرب وفقدان الأبناء وما عانته قرية أوستريلتر طوال عام كامل وبرودينو وحريق موسكو، لقد تناولت وبإسهاب الحياة السياسية القاتمة والحب والكراهية".

وعن الثانية: "هذه المرة ينحو تولستوي بتاريخ روسيا منحى آخر يختلف جذريا عما قدمه في الحرب والسلم، فهو هنا يقدم تأريخا للحياة الاجتماعية ولا سيما حياة النخبة منهم خاصة النبلاء، تقف في وسطهم آنا كارنينا في صراع بين القلب والعقل، بين الحب والواجب وما بين القديم والجديد، في آنا كارنينا قدم زوجي عصارة جهده وفيها الكثير من نفسه".


لكنها كانت مطالبة أيضا بالقيام بدورها كأم أنجبت 13 طفلا مات بعضهم بسبب الأمراض التي كانت منتشرة بكثرة في تلك الفترة، أم تعنى بكل شؤون منزلها بالرغم من وجود الخادمات، وجميع أنواع المساعدة التي تقدمها لزوجها أثناء عمله، فكانت بالفعل امرأة متعددة المواهب، وزوجة قادرة على النهوض بالمهام التي يتطلبها أن تكون امرأة ما زوجة عاشقة لرفيق عمر شاء القدر أن يكون عبقريا مشهورا. لكن الخيط الفاصل بين العبقرية والجنون لا يكاد يرى، والحب وحده لا يكفي لصنع حياة زوجية سعيدة يا صوفيا!


يمكن القول إن المنعطف في حياة الزوجين ابتدأ مع منتصف حياة تولستوي، بعد تحوله إلى ما يشبه الواعظ الديني، إذ تخلى إلى حد ما عن كتابة الروايات، واكتسب الأتباع من جميع أنحاء العالم، (كان أبرزهم المهاتما غاندي)، فشكل رؤيته الخاصة للمسيحية، منتقدا مظاهر البذخ والتبذير في الكنيسة الأرثوذكسية، وبدأ يطلق التهديدات بالتنازل عن كل ما يملك، (بما في ذلك حقوق طبع أعماله) إلى الشعب الروسي. فاستشعرت صوفيا خطرا شديدا على مستقبل أسرتها بسبب تقلبات زوجها، وأثر ذلك على اتزانها النفسي خلال ثمانينات وتسعينات القرن التاسع عشر، لتتحول مرغمة إلى امرأة مرعبة خلال العقد الأخير من حياة تولستوي مع بداية القرن العشرين.
تقول الزوجة الصبورة أنها لم تعرف كيف تتعامل مع تولستوي بسبب صعوبة فهمه، فهو يشعرك بأنه متدين وأعماله كلها مكرسة للخير، بينما هو في حقيقة الأمر يريد شيئا واحدا فقط هو الهيمنة، كان على حد قولها متعصبا لرأيه ولما يرى أنه حق.

استفحل الأمر مع اقتراب تولستوي من سن الثمانين، فقد كان يهدد صوفيا باستمرار بتركها وترك الأسرة والعيش على الطراز البوهيمي أواخر عمره، فلم تجد الزوجة بدا من تهديده بالانتحار على طريقة آنا كارنينا بطلة رواية ليو الأشهر، وعندما لم تجد أذنا صاغية منه نفذت تهديدها بالفعل وقفزت إلى إحدى البحيرات محاولة التخلص من كل عذابها، لكنهم تمكنوا من إنقاذها، فقالت: "أريد أن أغادر العذاب لأنني لم أعد أتحمل هذه الحياة الرهيبة ولا أستطيع أن أرى أي أمل".

في النهاية أصر تولستوي على رأيه وترك حياة الترف والثراء، وفر من منزله بإتجاه منزل صغير في قرية استابو بالقرب من إحدى خطوط السكك الحديدية، ليتم العثور عليه ميتا بعدما أصيب بالتهاب رئوي، وذلك يوم 20 نوفمبر 1910 عن عمر يناهز 82 عاما، ودفن لاحقا في حديقة ضيعة ياسنايا بوليانا. دون طقوس كنسية أرثوذكسية كما أراد.

عاشت صوفيا بعده سنوات طويلة من الترمل، وكانت تذهب لزيارة قبره حيث تطلب الصفح منه لإخفاقاتها معه، رغم تسببه هو الآخر في جزء كبير من عذاباتها، وبقيت وفية لذكرى زوجها إلى أن لحقت به في الرابع من نوفمبر من العام 1919.

تشهد مذكرات صوفيا إذن على المصاعب والعقبات التي واجهت امرأة استثنائية متزوجة من رجل ترك بصمته الواضحة في سياق التاريخ العالمي المعاصر، ومع كل المشاعر التي حملتها نحوه إلا أنها كشفت في الوقت نفسه عن مأزقها الذي لم تجد هروبا منه سوى بين أوراقها ودفاتر الصغيرة، ربما لأن الكلمات التي سطرتها كانت تشعرها بالراحة وتخفف من آلامها، تاركة سجلا حافلا بكفاحها ومصدر إلهام لأجيال الحاضر والمستقبل، لعل هذه الأجيال تفهم من خلالها أن الحب وحده لم يكن في يوم من الأيام كافيا لصنع المعجزات!

السبت، 9 ديسمبر 2017

بين الأب وابنته

فنان من أوكرانيا يكشف عن أهمية الحب بين الأب وإبنته ...
صفحة سيدتي الجميلة
https://www.facebook.com/sayidatynetpage/posts/1824460674251267?pnref=story

التفاصيل الصغيرة بين الأب وأبنائه هي التي تجعل منه الأب البطل في عيونهم وقلوبهم... والذي لا يرى إلا نفسه ونزواته، ساقطٌ من عيونهم وقلوبهم. ماذا ينفع أن يراك جميع الناس بطلاً وأنت في عيون أبنائك خائن! وماذا ينفع وجود الجميع حولك... وأبناؤك لا يشعرون بوجودك!