الاثنين، 18 مارس 2019

الحب الأخير

بقلم: لانا مامكغ

 
انشغلتُ بمراقبته من حينٍ لآخر؛ خمسينيٍ مكتنز، صلفِ الملامح، به غلظةٌ في بنيته وصوته ذكّرتــــني بممثّــــل قديم اشتهر بأدوار الشّر في السّينما المصريّة، ولم أعلم لماذا خلته من محدثي النّعمة … ثروةٌ طارئة شجّعته على الارتباط بتلك الشّابة العشرينيّة التي ترافقه، لينجبَ ذلك الطّفل الذي بدا أنّه شُغلُه الشّاغل طوال الوقت، لأقولَ لنفسي باستهزاء: طبعاً، لابدَّ من إثبات الذّكورة والفحولة المطلوبة في لقاء خريفِه بربيعها … لابدَّ من إنجابِ مخلوقٍ بريء يتّسلى به فيما تبقّى له من عمر!
حدث هذا خلالَ إحدى الرّحلات السّيّاحيّة، حين بقيتُ أرصدُ حالة الرّجل إلى أن لمحتُ الطّفلَ يبتسمُ لي ذات صباح، فاقتربتُ بسعادة لأحيي الرّجلَ والصّبيّة وأنا أداعبُ الصّغير وأقول: «الله يخليكم لبعض أنت والمدام أستاذ، ويحميه لكما، فرصة سعيدة «. وفيما كنتُ أهمُّ بالابتعاد وصلني صوتُ الرّجل يشكرني ليضيفَ ضاحكاً: «هذه ابنتي، وليست المدام … وهذا حفيدي، تفضّلي إشربي معنا قهوة». وفعلاً لم أقوَ على الاعتذار، فانضممتُ لهم وأنا أوّبخ نفسي على توّقعاتي السّخيفة … إذ عرفتُ أنّه سافرَ خصّيصاً إلى بلد الغربة حيث تستقرُّ ابنتُه وزوجها، حتى يُحضرَها والصّغير ليشاركاه هذه الرّحلة، ثمَّ قال بتأثّر: «أبوه مشغول جدّاً، ولم يتمكّن من قضاء الإجازة معي هذا العام، وأنا اشتقتُ لحفيدي، والباقي عندك … « فتبادلنا الضّحكات إلى أن أضافَ وهو يحتضنُ الطّفل، وبنبرةٍ مشحونةٍ بالحزن: « آه لو تعرفين حالتي لمّا تنتهي الإجازة، ويحينُ موعدُ عودته إلى هناك، كلّما أتذكّر هذا اليوم أشعر بقلبي يكاد يتوقّف!».
وهكذا، غادرته مطرقةً وأنا نادمةٌ على خيالاتي البلهاء! 
ثمَّ حدث أن حضرتُ أحدَ المؤتمرات الرّسميّة في بلدٍ عربي ذات مرّة، ليقوم بمرافقتي إلى المطار يوم العودة أحدُ مسؤولي الجهة الدّاعية كما أوحت به هيئته وعمره. بدا متنفّذاً في المكان فأنهى الإجراءاتِ جميعَها بسرعة غير متوقّعة، إلى أن انتهى بنا المطاف في قاعة انتظار باذخة الأناقة … 
مرَّ وقتٌ ما وكلٌ منّا منشغلٌ بتصفّح هاتفه المحمول دون أن نتبادلَ حرفاً واحداً، ثمَّ ليُعلنَ عن تأخير الرّحلة لمدّة ساعتين … نظرتُ نحوه وأنا أتأفّف لأفاجأ بملامحِه هادئةً محايدة لا تحملُ أيّ تعبير، فشغلتُ نفسي بقراءة بعض المطبوعات حولي حتى سئمت. الوقتُ كان يمضي بطيئاً ممّلاً في قاعة بدت فيها درجةُ الحرارة حول الصّفر بقليل كما بدا لي حينها، فقلت لاختراق حاجز الصّمت القاتل، وكمحاولةٍ يائسة لكسر جليدِ المكان: «الجوّ ملتهب في الخارج، وباردٌ جداً هنا … «فهزَّ رأسه موافقاً من دون أن ينظرَ نحوي!
بدأ السّأمُ ينخرُ في كتلتي العصبيّة وأنا أتأملُ ألوانَ السّتائر، والجدران، والّلوحاتِ التّجريديّةَ الغامضة، والبحثُ الجادّ عن الثّقوب الّلعينة في السّقف كمحاولةٍ لاكتشاف مصدر الهواء القطبي الذي يحتلُّ المكان، والزّمان كذلك … ذاك الذي تجمّدَ وصارَ عصيّاً على المضيّ!
سألته دون تفكير وأنا أعبثُ بمكوّنات حقيبتي اليدوّية بلا سبب: «عفوأ، هل لديك أبناء؟ بماذا تحبُّ أن أناديك؟». هنا، فوجئتُ به يلتفتُ نحوي بكامل جسده ليجيبَ بحماسة: «لديّ الكثير منهم، ولديّ حفيدةٌ أيضاً… « فوجئت به يغيّر جلسته، ويقتربُ منّي وقد فتحَ هاتفه على بعض الصّور ويبدأ في الحديث والشّرح «هذه حفيدتي … انظري ما أحلاها، لا أراها إلا في نهاية الأسبوع، أعدُّ الدّقائق حتى تأتيني!» وبدأ يُقلّبُ صورَها واحدةً بعد الأخرى، منذ كانت في يومها الأوّل حتى دخلت الرّوضة قبل شهر … وأنا أردّدُ: «ما شاء الله … ما شاء الله … ما شاء الله»!
كان يُحدّثني عن حركاتها، وطريقة نطقها للكلمات، وماذا تحبُّ من الألعاب، وكيف يضبطها تعبثُ بأغراضه، وكيف أنَّ الأمرَ يُفرحه بدلَ أن يُزعجَه، أو أنّه نسي بالأحرى كيف يغضبُ من شقاوتها!

وهكذا حتى حان وقتُ المغادرة، فأوصلني إلى باب الطّائرة وهو ما زال يقلّبُ في الصّور وأنا أردّدُ بصـــبر: «ما شاء الله … ما شاء الله!».
 
وماذا بعد، إلهي كم كتبنا وقرأنا وانشغلنا بما يُسمّى الحبّ الأوّل … لكن يبدو أنَّ الحياة تُهدينا ما يمكن أن نطلقَ عليه «الحبّ الأخير» ذلك المتمثّل في ولعِــــنا بمخلوقاتٍ صغيرةٍ رائعة تملأ قلوبنا المتعبة في نهاية العمر بكميّاتٍ من الرّقة والرّهافــة والعذوبة، وتهدمُ ببراءة كلَّ ما اصطنعناه من وقارٍ وتماسكٍ وهيبة مزعومة في مسيرة حياتنا، مخلوقات تملأ قلوبنا حبّاً وشغفاً وفرحاً لم نعرفه في تجاربنا العاطفيّة السّابقة البائسة مهما ادّعينا غير ذلك!

السبت، 16 مارس 2019

هل غياب «عيد الجدة» عربيا ظاهرة إيجابية؟

بقلم: غادة السمان
جريدة القدس العربي
احتفلت فرنسا يوم 3 ـ 3 بعيد الجدة، وكما في الأعياد الغربية كلها.. يصير الأمر مناسبة تجارية مع اقتراحات بالهدايا التي يمكن تقديمها للجدة في عيدها، كالوسادة الدافئة كهربائياً، والأزهار، والجهاز التلفزيوني الحديث العصري، أو الخف المنزلي الدافئ، وسواها من الهدايا، وفقاً للإمكانيات المادية للأحفاد والأولاد، مع زيارة (سنوية!) غالباً للجدة في (بيت المسنين). لدينا في عالمنا العربي «عيد الأم» وليس لدينا «عيد الجدة».. وذلك في نظري ظاهرة إيجابية، فالجدة هي أولاً أمّ، وبالتالي يشملها عيد الأم، فلماذا نجد في الغرب تلك الظاهرة الاحتفالية التي تخفي خلفها، كقناع، حقيقة أليمة يعيشها معظم المسنين الغربيين.

الجدة ليست بطارية مستهلكة!

لست مبهورة بكل ما هو غربي، ولا أجد كما يقول المثل «كل افرنجي برنجي»، بل ثمة عادات تنبثق من تراثنا الروحي كعرب، وعلى رأسها احترام الجدات والأجداد الذين لا يتم التخلص منهم في «بيوت الراحة» المنتشرة بكثرة في الغرب كما لو أن المسن صار بطارية مستهلكة، إذ يتم إيداعه في أحد البيوت الخاصة بذلك ولها أسماء براقة، ولكن جوهر القضية هي أنه يتم إيداع الجدة المسنة في ما يشبه (الفندق) الكئيب من الدرجة الثالثة الخاص بأمثالها من المسنين الذين قلما يزورهم الأولاد والأحفاد. وهذه الأماكن التي تعتبر عتبة للقبر والمرحلة الأخيرة من الحياة قبل الموت نادرة الحضور في بلادنا العربية، فالجدة تظل تعيش مع أسرة ابنها أو ابنتها ولا تشعر بأنها من نمط الأعباء البشرية، بل تظل من بعض نسيج الأسرة العربية حتى الموت معززة مكرمة، والأحفاد يسعدون بها لأنها (تفسدهم) بالدلال!

من يبحث عن (بيبي سيتر) والجدة هناك؟

في الغرب ثمة مهنة رائجة اسمها (بيبي سيتر)، أي الشابة التي تعتني بالأطفال حين يغيب الأبوان. وثمة مكاتب خاصة بذلك في الغرب للتوظيف.
في عالمنا العربي تقوم بالمهمة غالباً الجدة، وذلك رائع، لأن المرء يضمن حنانها وحرصها على الأحفاد. وتعامل الجدة مع حفيدها أمر لا يمكن أن أشتريه بالمال..
وثمة أفلام رعب عديدة حول الصبايا اللواتي يأتين إلى بيت ما للعناية بالأطفال لساعات غياب الأبوين في سهرة ما، ويأتي العشيق ويؤذي الأطفال، وقد يعتدي عليهم جنسياً أو ما شابه من الحكايات..
وتلك الأفلام تجسد مخاوف الأسرة الغربية من شابة لا يعرفون عنها شيئاً يسلمونها رعاية أطفالهم وبيتهم ولو لساعات، هذا بينما الجدة التي يمكن الاطمئنان إليها وحدها تعيش الوحشة في «بيوت المسنين».
ثم إننا نسمع حكايات حقيقية تصل إلى المحاكم عن سوء معاملة بعض الممرضين للمسنين في المشافي الخاصة بهم، تصل حتى ضربهم أو سرقة بطاقات الائتمان بعد معرفة الرقم السري لاستخدامها في الحصول على المال من الآلة الخاصة بذلك المنتشرة في الشوارع.

مع أي اسرة تقيم الجدة الغربية؟

وتكوين الأسرة الغربية صار يختلف عن العربية، وبالذات بعد السماح في بعض الأقطار الأوروبية كفرنسا بزواج رجلين أو امرأتين، أي بزواج المثليين..
فجدة من هي التي ستعيش في بيت كهذا؟ وهل سيكون لها أحفاد في حال زواج (ذكرين) كما المطرب الشهير صديق الليدي ديانا البريطاني إلتون جون (وزوجه)، أو كما كان مصمم الأزياء الشهير ايف سان لوران وزوجه… وهنالك أيضاً ما يدعى في الغرب (الأسرة التي أعيد تركيبها) حيث أولاد المطلقين يعيشون في بيت واحد مع نصف الأخ أو الأخت. فأي جدة من الجدات سيقع الخيار عليها لتعيش معهم وهي غريبة عن «نصف الأولاد»!

مؤسسة الجدات والأجداد العرب

أعترف بأنني أحترم الأسرة العربية التقليدية على الرغم من نموذج الأب «سي السيد» وقد تجثم على صدور بعض البنات والأبناء، ولكنها متماسكة بمعنى ما وتحترم الجدات والأجداد، ومن طرفي لم أكن أقبّل يد أحد حتى أبي، باستثناء جدتي.. ولا نجد الجدة عبئاً بل بركة، ثم إنها تنقل إلينا على نحو عفوي التراث، بدءاً بالطبخ ومروراً بالقصص التي تروى للأطفال، وما زلت أذكر قصص جدتي التي كانت ترويها لي وأنا طفلة، ولعلها اخترعت بعضها بنفسها كقصص عن ثلاث بنات «يغزلن ويأكلن» أي يعملن.. وسواها من الحكايات التي أطلقت سراح خيالي منذ طفولتي، ولعل حكايات جدتي هي الشرارة التي أوقدت نار خيالي وجعلت مني روائية، ولست حقاً مدينة لشكسبير وفرجينيا وولف ونجيب محفوظ وفدوى طوقان وبيكيت ويوسف إدريس وسواهم لا يحصى، بقدر ما أنا مدينة إلى حكايات جدتي في طفولتي.. وكانت (روائية) سرية تخترع معظمها!

ما زلنا نرفض «بيوت الكرامة»

نطلق في عالمنا العربي أسماء جميلة للبيوت التي يعيش فيها المسن/المسنة بعيداً عن الأسرة، وهو أمر غير محبب في لبنان وعالمنا العربي عامة إلا في حال الضرورة القصوى. ومرة كنت في زيارة عمل صحافية إلى دار كهذه في بيروت، ووجدت المسنات جالسات في قاعة كبيرة يتسامرن، وقالت لي المتبرعة بالإشراف عليهن إن فلانة (وأشارت إلى سيدة تسعينية) هي والدة الشهير في لبنان مالاً ونفوذاً (فلان..)، وأعترف بأنني شعرت بالنفور منه، وتساءلت: لماذا لا يحتفظ بأمه في (الفيلا) الكبيرة التي يقطنها، ولماذا لا يحضر لها من تعتني بها وهو يملك المال لذلك بدلاً من سلخها عن الأسرة وحرمانها من أحفادها ومنه؟
قد أكون كاتبة متمردة، ولكن ليس على التراث الجمــيل إنسانياً في حياتنا العربية، و«عيد الجدة» عندنا هو كل يوم من احترامها وحبها والامتنان لها وللجد طبعاً، وحضورها في البيت العربي.

الخميس، 7 مارس 2019

عمّان ضحية الإغواء العقاري

بقلم: إبراهيم غرايبة
https://bit.ly/2UHD6P6
مشكلة عمان هي التنظيم الذي يخضع لإغواء تجارة العقارات، والحلّ ببساطة هو الابتعاد عن السيول ومجاري المياه الطبيعية، لقد ألحق تحويل الأودية ومجاري مياه المطر والينابيع إلى مجال عقاري للبناء والسكن والتجارة ضررا كبيرا بالبيئة والطبيعة ومصادر المياه وأحواضها، وأرهق البنية التحتية للمدينة العاجزة عن استيعاب وصرف مياه الأمطار، وضاعف الكلفة على التخطيط والإنشاء، ويؤدي كل عام إلى كوارث ووقوع ضحايا، وهذه ليست ملاحظة جديدة لكنها تقال في كل عام وفي كل مناسبة تسقط فيها الأمطار، كل هذه التضحيات والتكاليف الهائلة والمرهقة التي ندفعها باستمرار لأجل تحويل مساحات محدودة من مسار الأودية ومساقط المياه وأحواضها إلى عمائر سكنية وتجارية مدفوعين بإغواء الثمن المرتفع للأرض!
في جميع مدن العالم وأكثرها ازدحاما تظل الأودية والسيول والأنهار مناطق خالية من البناء، وفي قلب لندن وباريس ونيويورك على بعد أمتار من المباني الشاهقة الارتفاع وخيالية الثمن تجد الأنهار والأودية والغابات كأنك في الأمازون، مسارات نهر التيمز والسين وهيدسون على سبيل المثال تخترق المدن وتسير في قلبها إلى جوار ناطحات السحاب كما هي في الغابات والفضاءات الخالية من السكان والمباني،.. بل إن المدن جميعها تحتفي بأنهارها وطبيعتها وتحولها إلى فضاء جميل تتنفس منه المدينة وأهلها.
لا يمكن وصف ما حدث لعمان من إلغاء لمسار السيل وتحويله إلى مباني وأسواق، والاعتداءات على الأودية والينابيع ومسارات المياه سوى أنه جريمة حضرية سوف نظل ندفع ثمنها على مدى العقود القادمة، وستكون النهاية كما هو قانون الطبيعة ترك هذه الأماكن وعودتها سيول طبيعية وغابات ومصادر للمياه والترفيه والسياحة والسمك والغذاء، وسوف تظل تروى في التاريخ أسطورة تحدي الطبيعة وخنق المدينة وإزالة قلبها وتحويله إلى كتل اسمنتية قاتلة وخانقة، ثم في النهاية ينبعث القلب كما العنقاء ويجرف في مساره كل هذه المؤسسات والأعمال المفتعلة!
يبدو الحلّ اليوم مكلفا برغم أنه كان ممكنا أن يكون بلا تكلفة، لكن في النهاية إن لم يكن اليوم فسوف يكون غدا لن نجد حلا للكارثة سوى ملاءمة الطبيعة والبيئة في التخطيط الحضري للمدينة والأحياء والمرافق، فالمدن في التاريخ والجغرافيا تتشكل حول الأنهار ومصادر المياه ويكون الفضاء المحيط بها ساحة عامة مقدسة، وتحيط بها في الأماكن القريبة والآمنة الأسواق والمعابد والمحاكم والمؤسسات والمسارح والمدارس ودور الثقافة والفنون، ويمضي أهلها شطر نهارهم فيها للعمل والتجارة والالتقاء والتشاور والتعبير عن أفكارهم ومشاعرهم وتصوراتهم لذاتهم ومجتمعاتهم، ويمضون أمسياتهم في الترفيه والنشاط الاجتماعي والثقافي،... وفي ذلك ينشئون الموارد والأعمال ويدبرون الإنفاق والتضامن والتكافل الاجتماعي من مواردهم المحيطة بقلب المدينة والممتدة حولها، ويكونون قادرين دائما على تنظيم وتدبير شؤونهم وأولوياتهم واحتياجاتهم الأساسية بلا موارد إضافية أو خارجية أو بقدر معقول ومقدور عليه من الموارد الممكن اجتذابها، وبلا تدخل حكومي أو سياسي إلا بالقدر الذي تحتاج إليه المشاركة وتوزيع الأدوار والمسؤوليات.
تراودني اليوم مشاعر وأفكار غريبة ومحزنة في ملاحظة قصص ومسار المدن والأعمال والأسواق والمؤسسات والإدارات العامة في بلادنا وتاريخها الحديث، .. كأننا نعمل ضد أنفسنا، وكأننا نسخر مواردنا وجهودنا وأفكارنا للخراب!!

  


الاثنين، 25 فبراير 2019

اكتشاف قصر المعتمد بن عباد بإشبيلية

https://bit.ly/2tze74y
بقلم: سميرة فخر الدين

" أعلنت وزارة الثقافة الإسبانية نهاية يونيو (حزيران) الماضي عن اكتشاف قصر المعتمد بن عباد الذي ظلَّ آفلًا مُتواريًا عن الأنظار، ومطمورًا لأكثر من ألف عام، وقد أكد اختبار الكربون 14، المستخدم عادةً لتعيين عمر العينات القديمة والآثار الأركيولوجية، أن البقايا المكتشفة حديثًا تعود للقرن الحادي عشر، وترجع للمنطقة التي لطالما اعتُبِرَت مفقودة في قصر إشبيلية، ألا وهي قصر المعتمد بن عباد.
يشكل قصر المعتمد المُكتَشَف البناية الأصلية والنواة التي شُيِدَ على إثرها قصر إشبيلية الأثري الراهن. الآن نستطيع أن نعرف كيف عاش الملك الشاعر. فكل شيء تم اكتشافه داخل أسوار القصر الحالي بساحة لاس بانديراس، وهي ساحة عامة واقعة بحي سانتا كروث بإشبيلية.

وقد أكدت دراسات مسبقة أُجرِيَت سنة 2014 أن هذه المنطقة قد تضم القصر الأصلي؛ الأمر الذي دفع عالم آثار المبنى مغيل آنخيل طباليس لطلب إذن للقيام بأعمال تنقيب بعين المكان. وفجأة ظهرت بضعة أقواس، ثم تم التوسع في البحث والتنقيب، فتجلَّت أهم ملامح الاكتشاف ليتم التأكد لاحقًا بأن الآثار المكتشفة تعود للقرن الحادي عشر، للمكان الذي اعتاد فيه المعتمد بن عباد ابن الملك المعتضد كتابة قصائد لحبيبته اعتماد، كما تقول الأسطورة.
كل شيء كان سليمًا، ألف سنة من التاريخ غابرة محجوبة مبتورة السند، أقواس وأعمدة وجدران لآل أندلس حَلُّوا لزمن وجيز وارتحلوا، وعنهم غُلِقَت الأبواب والسبل، وسُدَ التاريخ والأجل، وما بقي سوى الحجارة والطلل، لذكرى لا تُريح، لا تُعيد ولا تصل.

قصر شبيه بجامع تلمسان الكبير بالجزائر
يُحيل القصر المُكتَشَف على الهندسة المعمارية السائدة في تلك الفترة وهو بذلك شبيه بجامع تلمسان الكبير بالجزائر الذي شُيِدَ سنة 1136 من طرف يوسف بن تاشفين أول خليفة لدولة المرابطين؛ وشبيه أيضًا بإحدى الرموز المعمارية الأندلسية الباقية في إسبانيا، ألا وهي قصر الجعفرية الذي بُنِيَ في النصف الثاني من القرن الحادي عشر للميلاد في عهد المقتدر بن هود أمير حاكم طائفة سرقسطة في زمن ملوك الطوائف.
بالإضافة إلى الغرف، كشفت الحفريات عن فناء واسع بالقصر، مقسم إلى أربعة أجزاء: منصة عبور، ونافورة مركزية. بُنِيَ القصر من الحجارة والطوب والجص. تلوح الزخارف المعمارية على الأسقف والحيطان كبقايا الحناء في ظاهرة اليد، لتُعَرِّي نقوشًا لم تُرجَم تحت الحجارة لألف عامٍ إلا لقيمةٍ تزداد.
قصر مهجور مع بداية الحكم المرابطي للأندلس
أمر الخليفة عبد الرحمن الثالث، ثامن حكام الدولة الأموية في الأندلس، بتشييد دار الإمارة في القرن العاشر. كانت الدار عبارة عن بناية رباعية الزوايا شبيهة بقصبة ماردة الأثرية، وعلى أنقاضها، وفي عصر ملوك الطوائف (القرن الحادي عشر)، تم تشييد القصر المُكتشَف، قصر بني عباد المسمى «المبارك» أو «المورق».

تعرضت بنايات القصر للنهب والسرقة والتخريب مع حلول المرابطين بمملكة إشبيلية والقضاء على حكم المعتمد بن عباد. ويقدم هذه الفرضية عدة مؤرخين لتفسير عدم وجود أي إصلاحات أو عمليات توسيع للقصر وإن قام الموحدون في القرن الثاني عشر بإنشاء فناء إيل ييسو بجوار المنطقة التي اكتشفت فيها بقايا القصر المطمور.
كما تم اكتشاف بقايا تاريخية قديمة من بيوت حي الفخارين، وهي بيوتات كانت متواجدة بعين المكان في القرن الحادي عشر، تم هدمها في تلك الفترة الزمنية لتشكل جزءًا من قصر المعتمد بن عباد. هذا بالإضافة إلى أسوار عتيقة متلاشية غابرة لأكثر من ألف عام تحت غطاء نباتي كثيف. تنم هذه الأخيرة عن حالة معمارية متضررة، مقارنة ببقية البناية، كما أنها أقدَم زمنيًا، وإن كانت تعود هي الأخرى لنفس القرن وشيدت على الأرجح من طرف المعتمد أو والده المعتضد.
السياق التاريخي
يعود القصر للمعتمد ابن عباد (أبو القاسم المعتمد على الله بن عبَّاد 1040 – 1095م) الذي كان ملكًا على إشبيلية في عصر ملوك الطوائف. ووسَّع ملكه فاستولى على بلنسية ومرسية وقرطبة قبل أن يقضي على إمارته المرابطون. استولى يوسف بن تاشفين على إشبيلية وأسر المعتمد، ونفاه إلى أغمات في المغرب، وأثارت قسوة يوسف بن تاشفين بتضييقه على المعتمد في أسره وإنهائه لحكم المعتمد حفيظة عدة نقاد: باحثين، ومؤرخين، ما بين مؤيد ومعارض.
ارتبط اسم المعتمد باسم زوجته اعتماد الرميكية. كانت جارية للتاجر رميك ابن الحجاج. كانت على قدر كبير من الجمال، وعلى دراية بالشعر والأدب. أعجب بها المعتمد فلم يتخدها له كجارية، بل تزوجها ورفع من شأنها ليمنحها الجميع لقب السيدة الكبرى بعد ذلك. وفيها يقول:
أَغائِبَةَ الشَخصِ عَن ناظِري… وَحاضِرَةً في صَميمِ الفُؤادِ
عَلَيكِ السَلامُ بِقَدرِ الشُجون… وَدَمع الشُؤونِ وَقَدرِ السُهادِ
وهي القصيدة التي ألف فيها المعتمد بن عباد أبياتا يبدأ كل منها بحرف من حروف اسم زوجته (اعتماد).
شكل القصر المكتشف مبعث أحزان المعتمد بن عباد في منفاه بأغمات. سافرت أشعاره إلى قصر المبارك من المنفى وأخذت في زواياه تجوبُ وعلى جناح الذكريات تذوب. ما بين جسم في طوق أغمات يتفتَّق وخيال ماضٍ اشبيلي مُعتَّق. يشكو حجارة قصر عن الأنظار رحلت وحجارة بالضلوع حلّت:
غَريبٌ بِأَرضِ المغربينِ أَسيرُ… سَيَبكي عَلَيهِ مِنبَرٌ وَسَريرٌ
وَتَندُبُهُ البيضُ الصَوارِمُ وَالقَنا… وَينهلُّ دَمعٌ بينَهُنَّ غَزيرُ

يعتبر الاكتشاف مفتاحًا جديدًا لتاريخ إشبيلية. ولا زالت هناك سلسلة من عمليات التنقيب التي يعمل الباحثون وعلماء الآثار على مواصلتها. وقد اقترح أنطونيو مونيوث، المندوب الثقافي لمجلس المدينة، خططًا مستقبلية للاستفادة من الفضاء المُكتَشَف، إذ يدعو إلى تحويله إلى مركز توثيقي تأريخي لمجموع بنايات قصر إشبيلية.
الفكرة التي رحبت بها مديرة القصر إيزابيل رودريغيز؛ إذ ترى أن المشروع سيوفر رحلة تاريخية للزائر، وسفرًا في حقبه الزمنية المختلفة من زمن المعتمد، وهو أقدم مرحلة زمنية للبناية، مرورًا بالزمن المرابطي، ثم الموحدي، ثم القشتالي. خاصة أن قصر المعتمد المكتشف، حسب إيزابيل رودريغيز، كبير بما فيه الكفاية لإدراجه بباقي أروقة قصر إشبيلية، كما أن حالته الحافظة ممتازة ومثيرة للدهشة ما بين هيكل معماري متين، ونقوش وزينة وزخرفات في غاية الجمال والدقة.
كل شيء جاهز لإنجاز هذا المشروع التأريخي المعماري الهادف إلى دمج القصر الأصلي المكتشف ببقية أرجاء قصر إشبيلية الملكي. وبهذا الدمج ستتمكن إشبيلية من إكمال الحلقة الأندلسية المفقودة ونزع الغطاء عن التاريخ الإسلامي للمدينة بشكل كامل".

الجمعة، 8 فبراير 2019

المسارات المتقاطعة..

بقلم :ديك الجن

من الأسئلة التي حيرتني كما حيرت الجميع بلا شك.. هو السؤال الخالد.. لماذا خلقنا الله؟ وهو سؤال منطقي ومطروح بشكل دائم.. وللأمانة لم أقتنع يوما بالتفسير السلفي الذي استند على آية "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" وحصر مفهوم العبادة بالشعائر الفردية، أي أننا خلقنا لنصلي ونزكي وغيره.. لذلك ظللت أبحث وأبحث ويلح على هذا السؤال، حتى وجدت تفسيرا اطمأن له قلبي.. تفسير لم يجب فقط على سؤالي، لكنني وجدته يصلح أيضا كنموذج فسر لي الكثير من الأشياء.. ويطيب لي أن أطلق على هذا النموذج الذي أحدثكم عنه اليوم، اسم "نظرية المسارات المتقاطعة"..

النظرية تقول ببساطة أنه لكل إنسان فينا من لحظة ولادته حتى لحظة وفاته، مسار خاص يميزه عن مسارات الآخرين.. شيء أشبه بالطريق الذي تسير عليه السيارات.. لكن هذا المسارات كالطرق أيضا، متقاطعة بشكل يومي ولحظي.. قد يكون المسار قصيرا إذا متت وأنت طفل مثلا.. وقد يمتد حتى تبلغ من العمر عتيا، لكنه يبقى مسارا ببداية ونهاية.. وقد تكون لحظات تقاطعك مع مسارات الآخرين قصيرة ولحظية كابتسامة عابرة على رصيف، وقد تكون طويلة كزواج يمتد لخمسين عاما.. المهم أن هنالك تقاطعات..

وبما أن جميع هذا المسارات تنتهي في نقطة واحدة هي الموت.. تكون الحياة الدنيا هي المسار، والدار الآخرة هي الهدف والمبتغى بحسب الآية “وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا".. وهذا هو سر الخلق.. والسؤال إذن.. كيف يحدد الله أداء كل منا على مساره؟ ومن يحصد النقاط الأعلى؟ أي إذا كان الهدف هو وضعنا في مسارات متقاطعة فكيف يكون التقييم؟ النظرية تقول ببساطة أن التقييم يعتمد بشكل أساسي جدا، ليس على أدائك في مسارك، لكن على أداءك أثناء تقاطع مساراتك مع مسارات الآخرين.. وتأثيرك على مساراتهم سلبا أم إيجابا.. ولشرح هذا الكلام نأخذ عدة أمثلة..

اليتم مثلا.. اليتم بحسب هذه النظرية هو أن تفقد مسارا داعما بالفطرة لمسارك.. بحيث يصبح تقدمك في مسارك ضعيفا ومشكوكا فيه.. لذلك كان من أعظم الأعمال أجرا في الإسلام كفالة اليتيم.. وقال عنها النبي عليه السلام "انا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة" أي أنه ساوى بين النبي وكافل اليتيم للدلالة على عظم الأجر.. وبالمقابل، كان التحذير من أكل مال اليتيم في القرآن شديدا مرعبا، فقال تعالى "إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا"..

بر الوالدين هو بحسب النظرية.. مساعدة شخص أفنى حياته ليبني مسارك.. ووجب عليك بعد أن قوي مسارك أن تساعده فيما تبقى له من مساره.. بر الوالدين ربط بعبادة الله سبحانه وتعالى مباشرة.. الزكاة والصدقة وكل التعاملات المالية.. هل هي إلا دفعة منك لشخص متعثر في مساره؟ الغيبة والنميمة.. أليست تدميرا لسمعة شخص ما وتقويض لمساره؟ الزواج وكل ما يتعلق به.. أليس كل أحكامه وضعت لكيلا تكون سببا في تدمير إنسان ارتبطت مسارك بمسارها أو العكس؟ السرقة.. ما هي السرقة سوى حرمان إنسان من مجهوداته التي وفرها لتساعده في مساره؟ وقمت أنت بسرقتها لتعيده ألف خطوة للوراء؟ وهكذا يمكننا بفهم هذا النموذج من تفسير كافة أحكام الإسلام.. والتي نلاحظ جليا منها أنها تتعلق بشكل مباشر لا بمسارك أنت.. بل بالطريقة التي تتصرف بها حين يتقاطع مسارك مع مسار الآخرين..

نقطة مهمة هنا هي القتل.. والقتل ما هو إلا إنهاء إجباري لمسار شخص معين أو عدة مسارات لعدة أشخاص.. مسارات لا تملك أنت فعليا حق إنهائها.. لذلك عندما تقتل إنسانا فأنت لا تنهي مساره فقط.. لكنك تقتل فرصته لتصليح مساره.. ولنفرض أن هذا الشخص كان سيئا مثلا.. لكن مساره يسمح له بالتوبة والتعديل.. فأنت عندما تقتله تكون سلبته هذه الفرصة.. من هنا فعقاب إنهاء المسار لا يكون إلا إنهاء مسارك أنت أيضا.. بالإضافة طبعا إلى غضب الله عليك لإنهاء مسار هذا الرجل (أو المرأة).. والتأثير على المسارات التي كانت تعتمد عليه كأولاده وعائلته الخ.. لذلك كان القتل من أعظم الحرمات عند الله.. لهذا السبب تحديدا..

بنفس المنطق يمكننا وبكل بساطة فهم مبدأ الشهادة.. أي أن يكون الإنسان شهيدا.. ومرجعي الأول والأساسي في هذا الفهم هو حديث الرسول عليه السلام "سيد الشهداء حمزة.. ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله" السؤال.. ماذا بالضبط فعل هذا الرجل حتى استحق لقب سيد الشهداء؟ بكل بساطة.. ضحى بمساره الشخصي لكي تكون مسارات الآخرين أفضل.. أي أنه ضحى بفرصته لتحسين مساره من أجل أناس لا يعرفهم.. وهذه هي التضحية التي استحق عليها أن تغفر ذنوبه, ويحشر مع الأنبياء والصديقين..

الحاصل أنني هكذا أرى الدنيا وهكذا أفهم الإسلام (وإن لم أكن ملتزما) .. وهكذا أفهم تصرفاتي وتصرفات الآخرين.. وهكذا أقيم نفسي والآخرين.. وأحببت أن أشارككم هذه الرؤية.. بدون طبعا أن يتم التركيز على الجانب السلبي للمسارات.. فبنفس القدر الذي من السيء فيها أن تؤذي مسارات الآخرين ولو بتعطيلهم في معاملة حكومية.. من الرائع أيضا أن تساعدهم في مساراتهم وتسرعها وتسهلها لهم.. الموضوع ذو حدين.. وهذا ما يجعل النبي محمد أعظم المسلمين لأنه ساعدنا جميعا في مساراتنا...


في الختام, بقي أن أقول أن ما دفعني بشكل أساسي لكتابة هذه المقالة، هو سخرية قرأتها على موقع تويتر من شخص يتحدث عن أن كسر قلب أنثى يستوجب أن لا تقبل صلاتك أو صيامك.. الخ.. وكانت التعليقات أن هذا الكلام على فقه الإمام تامر حسني.. طبعا لا شك أن تغريدة الشخص فيها الكثير من الخطأ.. لكن ضمن نظرية المسارات، فلا شك أن دخولك العابث في مسار حياة إنسانة لعدة سنوات ثم تركها بعد أن دمرت مسارها، هو شيء ستدفع ثمنه غاليا.. وغاليا جدا.. ولربما يكون الثمن أكبر بكثير من مجرد قبول صلاتك أو صيامك..

السبت، 26 يناير 2019

دفتر للرسم!

بقلم إبراهيم جابر إبراهيم
جريدة الغد
https://goo.gl/Amn38Q

نحن نقضي الوقت بالرسم؛ رسم المرأة التي نحب، أو المرأة كما سنحبّها.
رسم أحلامنا، ورسم أبطالنا، ورسم بلادنا المشتهاة، ورسم جوائزنا، والنهايات السعيدة التي سنحصل عليها (هل يتَّفقُ لغوياً أن تكون النهايات سعيدة!).
وهنا بالضبط تحدث الخيبات. حين تتحطم صورٌ كثيرة باهرة رسمناها، هي غالباً ليست خيبات بالمعنى المضبوط، بل هي سوء تقدير، أو.. قلّة خبرة بالرسم!
نخطئ ثانية، حين نفرط في الإحساس بالخيبة، وسوء الظن في الصور التي تحطمت، رغم أن أصحابها أبرياء تماماً من ألواننا الفاقعة!
الصور التي نرسمها للأشخاص، ليست هي صورهم الحقيقية، فهي غالباً، أو حتى دائماً، مُزوّقة ومثالية وبألوان غاية في الإبهار.. حتى لو كانت ألوانهم الحقيقية باهتة ومنهكة ولا التماعة فيها.
نحن نرسم للناس الصور التي نحب أن نراهم عليها، وبمقاسات فضفاضة، تفاجئهم هم أنفسهم لو رأوها!
وكلنا آخر الأمر ضحايا صُوَر؛ صُوَر نرسمها وصُوَر لا تشبهنا يرسمها لنا آخرون، وصور حقيقية بالغة الأنسنة والطيبة لم ينتبه لها أحد (لا أحد يتذكَّر لك صورتك الأولى؛ الناس دائماً ما يحاكمون الصورة الأخيرة).
وللشخص حين يسقط من إطار مُعلّق على الجدار دويٌّ هائل.. يسمعه الرسّام وحده!
(تلك انتباهة القاتل لصرخة القتيل، أو فزع الصيّاد حين تسقط طريدته على ركبته).
فتلك الظلال التي يضيفها بعضنا لصورٍ في باله هي غير موجودة سوى في باله، وفي علبة ألوانه، وهي ظلال تذوب عند أول شمسٍ حامية أو شتاءٍ غزير أو حتى غيمةٍ ثقيلة، وهي ظلالٌ غير مخلصة، لا تفي بالغرض، ولا تعطي الصورة مقاساتها الحقيقية!
هي محض ظِلال مُضلِّلة، تقودنا ربما للتفكير في تلك العبارة المطبوعة على زجاج المرايا الجانبية للسيارات، والتي تحذر السائق إن نسي (الأبعاد والمقاسات التي تظهر في هذه المرآة غير حقيقية)!
ربما أننا نحتاج لأن تنطبع هذه العبارة في أذهاننا على الصور كلّها، وأن نتخيلها على ظهور الناس والمارّة والأصدقاء؛ كي نحمي أنفسنا من خيبة مُرّةٍ لاحقة، لا أحد مسؤولا عنها سوانا!
والخيبات دروس؛ ربما دروس مُبالغٌ فيها، لكنها ضروريةٌ لننتبه لاحقاً لعبقرية الألوان والنِسَب المطلوبة، والمسموحة، وأن لا نفرط في استخدام ما نحب من ألوان.. بقدر ما ننتبه لاستخدام ما هو حقيقي ومناسب للصورة!
نحن لن نرسم الصورة الحقيقية بحذافيرها، (من يجرؤ على ذلك؟)... ولن نعرف الأبعاد الحقيقية ولو مرةً واحدة، (هل تستطيع أن تواجه المرأة أو الوطن برأيك الواقعي؟)، وسنظلّ نهجس بالألوان الفاقعة والزاهية، ونُعلّقُ حبال الزينة على بيوت من نحب، لكن الدروس أو الخيبات تجعلنا لاحقاً أقرب للرسم الحاذق؛ نرسمُ. ونزوّقُ أيضاً. لكنَّها بنسبةٍ ما؛ تجعلُ الخيبات لاحقاً أخفّ.
وتجعلُ صوت ارتطام البراويز، حين تسقط على الأرض، أقلّ صخباً!
وتجعلنا نحاول لملمة الصورة وقطع الزجاج بأقلّ ما يمكن من جروحٍ في اليدين!
وبأقلّ قدر من المسامير المهجورة على الحيطان.

الجمعة، 25 يناير 2019

كلام ابن الجوزي عن التأليف بالنظر لمراحل عمر العالم

منقول
صيد الخاطر: 241-243، و277-278. دار القلم. دمشق. 1425هـ - 2004م.



فصل: التصنيف المفيد ومراحل عمر العالم
743- رأيت من الرأي القويم أن نفع التصانيف أكثر من نفع التعليم بالمشافهة؛ لأني أشافه في عمري عددًا من المتعلمين، وأشافه بتصنيفي خلقًا لا تحصى ما خلقوا بعد، ودليل هذا أن انتفاع الناس بتصانيف المتقدمين أكثر من انتفاعهم بما يستفيدونه من مشايخهم.
744- فينبغي للعالم أن يتوفر على التصانيف إن وفق للتصنيف المفيد؛ فإنه ليس كل من صنف صنف، وليس المقصود جمع شيء كيف كان، وإنما هي أسرار يطلع الله -عز وجل- عليها من شاء من عباده، ويوفقه لكشفها، فيجمع ما فرق، أو يرتب ما شتت، أو يشرح ما أهمل، هذا هو التصنيف المفيد.
745- وينبغي اغتنام التصنيف في وسط العمر؛ لأن أوائل العمر زمن الطلب، وآخره كلال الحواس. وربما خان الفهم والعقل من قدر عمره؛ وإنما يكون التقدير على العادات الغالبة؛ لأنه لا يعلم الغيب. فيكون زمان الطلب والحفظ والتشاغل إلى الأربعين.
746- ثم يبتدئ بعد الأربعين بالتصانيف والتعليم، هذا إذا كان قد بلغ مع ما يريد من الجمع والحفظ، وأعين على تحصيل المطالب.
فأما إذا قلَّت الآلات عنده من الكتب، أو كان في أول عمره ضعيف الطلب، فلم ينل ما يريده في هذا الأوان، أخر التصانيف إلى تمام خمسين سنة، ثم ابتدأ بعد الخمسين في التصنيف والتعليم إلى رأس الستين.
747- ثم يزيد فيما بعد الستين في التعليم، ويسمع الحديث والعلم، ويقلل التصانيف إلا أن يقع مهم إلى رأس السبعين.
748- فإذا جاوز السبعين، جعل الغالب عليه ذكر الآخرة والتهيؤ للرحيل، فيوفر نفسه على نفسه، إلا من تعليم يحتسبه، أو تصنيف يفتقر إليه؛ فذلك أشرف العدد للآخرة.
ولتكن همته في تنظيف نفسه، وتهذيب خلاله، والمبالغة في استدراك زلاته، فإن اختطف في خلال ما ذكرناه، فـ"نيبة المؤمن خير من عمله"، وإن بلغ إلى هذه المنازل، فقد بينا ما يصلح لكل منزل.
749- وقد قال سفيان الثوري: من بلغ سن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فليتخذ لنفسه كَفَنًا. وقد بلغ جماعة من العلماء سبعًا وسبعين سنةً، منهم أحمد بن حنبل، فإن بلغها، فيلعلم أنه على شفير القبر، وأن كل يوم يأتي بعدها مستطرف.
750- فإن تمت له الثمانون، فيلجعل همته كلها مصروفة إلى تنظيف خلاله، وتهيئة زاده، وليجعل الاستغفار حليفه، والذكر أليفه، وليدقق في محاسبة النفس، وفي بذل العلم، أو مخالطة الخلق، فإن قرب الاستعراض للجيش يوجب عليه الحذر من العارض، وليبالغ في إبقاء أثره قبل رحيله، مثل بث علمه، وإنفاق كتبه، وشيء من ماله.
ويعد: فمن تولاه الله عز وجل علمه، ومن أراده ألهمه. نسأل الله عز وجل أن ينعم علينا بأن يتولانا، ولا يتولى عنا، إنه قريب مجيب.
****
وقال في مقام آخر:
فصل: الاستعداد للموت
878- ما أبله من لا يعلم متى يأتيه الموت، وهو لا يستعد للقائه! وأشد الناس بلهًا وتغفيلًا من قد عبر الستين، وقارب السبعين -فإن ما بينهما هو معترك المنايا، ومن نازل المعترك، استعد- وهو مع ذلك غافل عن الاستعداد.
قال الشباب: لعلنا في شيبنَا ... ندع الذنوبَ، فما يَقُوْلُ الأَشْيَبُ؟
والله، إن الضحك من الشيخ ما له معنى، وإن المزاح منه بارد المعنى، وإن تعرضه بالدنيا -وقد دفعته عنها- يضعف القوى، ويضعف الرأي. وهل بقي لابن ستين منزل؟!
879- فإن طمع في السبعين؛ فإنما يرتقي إليها بعناء شديد: إن قام، دفع الأرض، وإن مشى، لهث، وإن قعد، تنفس، ويرى شهوات الدنيا، ولا يقدر على تناولها، فإن أكل، كد المعدة، وصعب الهضم، وإن وطئ، آذى المرأة، ووقع دنفًا، لا يقدر على رد ما ذهب من القوة إلى مدة طويلة، فهو يعيش عيش الأسير.
880- فإن طمع في الثمانين، فهو يزحف إليها زحف الصغير.
وعشر الثمانين من خاضها ... فإن الملمات فيها فنون
881- فالعاقل من فهم مقادير الزمان؛ فإنه فيما قبل البلوغ صبي، ليس على عمره عيار، إلا أن يرزق فطنة، ففي بعض الصبيان فطنة تحثهم من الصغر على اكتساب المكارم والعلوم.
فإذا بلغ، فليعلم أنه زمان المجاهدة للهوى، وتعلم العلم، فإذا رزق الأولاد، فهو زمان الكسب للمعاملة، فإذا بلغ الأربعين، انتهى تمامه، وقضى مناسك الأجل، ولم يبق إلا الانحدار إلى الوطن.
كأن الفتى يرقى من العمر سلمًا ... إلى أن يجوز الأربعين وينحطُّ
فينبغي له عند تمام الأربعين أن يجعل جل همته التزود للآخرة، ويكون كل تلمحه لما بين يديه، ويأخذ في الاستعداد للرحيل، وإن كان الخطاب بهذا لابن عشرين، إلا أن رجاء التدارك في حق الصغير لا في حق الكبير.
882- فإذا بلغ الستين؛ فقد أعذر الله إليه في الأجل، وجاز من الزمن، فليقبل بكليته على جمع زاده، وتهيئة آلات السفر، وليعتقد أن كل يومٍ يحيا فيه غنيمة ما هي في الحساب، خصوصًا إذا قوي عليه الضعف وزاد، فإنه لا محرك كهو. وكلما علت سنه، فينبغي أن يزيد اجتهاده.
883- فإذا دخل في عشر الثمانين، ليس إلا الوداع، وما بقي من العمر إلا أسف على تفريط، أو تعبد على ضعف.
نسأل الله عز وجل يقظة تامة، تصرف عنا رقاد الغفلات، وعملًا صالحًا نأمن معه من الندم يوم الانتقال. والله الموفق.


الأحد، 13 يناير 2019

الجنة السرية

قصة قصيرة
بقلم: ديمة مصطفى سكران

لم أكن أعرف أن المسافة بين قبة قميصه ونهاية كتفه ستشغل تفكيري إلى هذا الحد، كثيرا ما كنت أميل رأسي عن الحاسوب وهو على المكتب المقابل متمنية في سري لو كنت أستطيع إمالته على هذه المسافة الساحرة، لكن وجهي الجدي وملامحي الرزينة ما كانت أبدا لتشي بهذه الأمنية، أنا الموظفة خلود الثلاثينية المحترمة، التي يعرف جميع الزملاء أن عليهم أن ينتقوا كلماتهم بحذر أثناء مخاطبتها، لن يتوقع أحد أن أكون مفتونة بمسافة صغيرة ما بين قبة قميص هذا الرجل وذروة كتفه، آه.. تنهدت في سري!

عندما دخل السيد عبد المعطي إلى المكتب لأول مرة لم أر فيه سوى صلعة رأسه الأمامية وشاربه الكث، كان لقاؤنا الأول خيبة أمل لي بعد ترقب هذا الموظف الجديد لأسبوعين، وأول ما فكرت فيه هو أن الشعر متوزع في رأسه بطريقة خاطئة، فلو ما كان في شاربه كان في رأسه كان ليكون أكثر وسامة بكثير، لكنه لم يكن ليستطيع بالتأكيد أن يعرف ما كان يدور في خلدي في تلك اللحظة، حين حييته تحيتي الأولى بيدي المرفوعة إلى صدري كي لا أصافحه.

لم تعش تلك الخيبة إلا يومين اثنين فقط، فانطباعي عن السيد عبد المعطي تبدل بعد هذين اليومين تبدلا سريعا. بالتأكيد لم يبدأ الأمر من كتفه أو من قبة قميصه، فهذه أمور لم ألحظها إلا لاحقا، لكنه بدأ من كلماته، من صوته! لم أكن أتوقع أن هذا الوجه متواضع الوسامة كان يخفي هذا القدر الكبير من لباقة العبارة ورقة الحديث. لا يتعلق الأمر بمفرداته التي يختارها بعناية ليصوغ جملا ذكية وفصيحة فقط، بل بالطريقة التي يقول فيها هذه الجمل، بهدوئه وموسيقا حروفه، بالطبقة التي يختارها من صوته حين يتكلم. كانت عبارات الشكر التي وجهها إلى أبي راغب مسؤول البوفيه هي المرة الأولى التي لحظت فيها هذا الأمر فيه، حتى أنني أملت رأسي عن الحاسوب لأتأمله وهو يتناول فنجان القهوة من الصينية مبتسما للرجل بود مخاطبا إياه بتلك النبرة الآسرة، وفجأة لم أعد قادرة على رؤية صلعته الأمامية بذات الطريقة التي رأيتها فيها أول مرة، بل بدت خصلات شعره الخلفية وهي مسترخية على هذه الصلعة جميلة للغاية، وبدا شاربه الكث شاربا رجوليا تتوارى خلفه ابتسامة خجولة جذابة! إنها وسامة من نوع مختلف هذه التي يملكها السيد عبد المعطي، وسامة لا تستطيع المرأة أن تلحظها إلا بعد أن تخوض معه حديثا. وهذا ما حدث لاحقا بالفعل، أحاديث وأحاديث، وثرثرات على فناجين القهوة وكؤوس الشاي، وأسئلة عامة وأخرى شخصية تبين لي فيها أن شريكي الجديد في المكتب يحب مطالعة الروايات التاريخية مثلي، وهو فوق ذلك أربعيني أعزب! هل يعني ذلك أنه يمكن أن يكون هو؟ الرجل المنتظر؟

من المبكر جدا قول ذلك ربما، لكن الدوام الطويل في المكتب صار يبدو منذ وجوده ممتعا جدا وسريع الانقضاء، وصرنا نتبادل إلى جانب الأحاديث الكتبَ المفضلة ومقترحات الأفلام والنصائح الشخصية، وصرت أحيانا أرفع رأسي عن الحاسوب أو أستغل انفعاله في حديث سياسي يشيح فيه عني لأسترق النظر إلى تفاصيله، أصابعه الثخينة ذوات العقد، أزرار قميصه المشدود عند الصدر، كاحله الذي يبرز من فوق جوربه عندما يضع ساقا فوق ساق، تفاصيل صغيرة أحتفظ بها لنفسي كالأسرار الدافئة، لكن كنزي الثمين الذي كان يحلو لي استراق النظر إليه دوما هو هذه المسافة الساحرة الممتدة بين قبة قميصه المكوي النظيف البارز من تحت سترته الرسمية وذروة كتفه العريض! كنت أهز رأسي باهتمام مصطنع وأنا أتابع حديثه، بينما يشغلني عما يقول افتتاني الخفي بهذه الجنة الصغيرة، هناك، حيث أود لو أستطيع إلقاء رأسي، تلك الجنة السرية التي تعيش وتتوالد فيها كل أمنياتي. نعم، لا أزال خلود الوقورة التي يحسب لها الجميع حسابا، لا أزال رزينة في مشيتي وكلامي، محتشمة المظهر جادة الملامح، أشد علي حجابي وأعقد حاجبي كلما كلمني رجل، لكن إخفاء إعجابي بالسيد عبد المعطي، والتظاهر بأن كل شيء كان عاديا جدا لم يكن أمرا سهلا علي، كنت مسرورة، مسرورة جدا، وكان وأد البسمات التي تتفتح كزهر المشمش في وجهي بدون توقف عندما أكون معه أكثر الأمور صعوبة في الدنيا علي.

لكنني لم أحتج إلى وأد هذه الابتسامات لمدة طويلة، لأنها ماتت من تلقاء نفسها دفعة واحدة، منذ انتهت إجازة زميلة المكتب الثالثة، الآنسة غنوة، العشرينية الحسناء جميلة القوام، ذات أوشحة الرأس الملونة، والثياب المعطرة، والمكياج المتقن، والأظافر الاصطناعية! كان دخولها الصاخب إلى المكتب بعد شهر الإجازة وحده كافيا ليفسد عليَّ المكتب والسيد عبد المعطي والجنة الجميلة التي تقع بين قبة قميصه ونهاية كتفه. بادرته بتحية ودودة عالية، وبضحكة عريضة كأنها أُخبرت للتو بنكتة، وبيد جميلة ناعمة مطلية بالأحمر ممدودة على طولها نحو يده!


لقد تغير كثيرا بعد قدومها، صرت أرقبه كيف كان يسترق النظر إليها كل حين، أو يفتعل أي مناسبة ليخاطبها. لم تعد الكتب التي أحضرها تثير اهتمامه، ولم تعد أحاديث السياسة والتاريخ تجذبه طالما أن غنوة تملها بسرعة، ولم تعد كلماته الرقيقة المنتقاة التي ينطقها بصوته الساحر موجهة في غالب الوقت إلا إليها! رغم أنه لم يكن ثمة حقا ما يمكن الحديث به مع شابة كهذه، كل ما تستطيع أن تسأل فتاة مثلها عنه هو لونها المفضل وبرجها وحصيلة رحلة تسوقها الفائتة، وكل ما كانت لتستشيرك به هو الحركة التالية في سوليتير العنكبوت الذي تلعبه على حاسوبها أو أي الخواتم الجديدة تليق على طلاء أظافرها! وحين اقترحت عليهما معا مساعدتي لحل الكلمات المتقاطعة في استراحة الظهر، لم يبد له جهلها بعواصم العالم أو أسماء الشعراء أو تاريخ الحرب العالمية الثانية أمرا مريعا! إنها حتى سألت بحواجب مرفوعة وسذاجة قاتلة إن كانت معركة حطين غزوة من غزوات النبي! ولم يفعل السيد عبد المعطي شيئا تجاه بلاهتها إلا التعاطف والمجاملة!

آه حتى الكلمات المتقاطعة لم تفلح، أصبحت أحاديثهما تصيبني بالصداع، وصوته الجميل الذي يهمس به إليها صار عندي نشازا غير محتمل، وصارت كلماته اللبقة المنتقاة تنغرس كالسهام المسمومة في سمعي. أما جنتي الصغيرة التي زرعت فيها كل أمنياتي فصرت أشيح عنها كلما وقعت عيناي عليها، فلم يعد لأملي فيها موطئ قدم.

وكنت أعرف كيف سينتهي هذا كله، فلم يحتج الأمر أكثر من أسبوعين حتى يدرك السيد عبد المعطي أن شابة مثل غنوة يحوم حولها ثلاثة أرباع الموظفين، وأنها لم تكن لتختار أربعينيا أرمل ذو صلعة أمامية وشارب كث وذوق قديم في الثياب على حسن المحاسب الأشقر الشاب الذي يرتدي الجينز ويضع الأوشحة ويثبت شعره بالجل! كانت خيبة السيد عبد المعطي واضحة في وجهه المصدوم عندما قطعت غنوة حديثه معها بفظاظة لتركض نحو حسن حين أومأ لها من الباب. تظاهرت أنا بأني لم ألحظ شيئا بينما كان السيد عبد المعطي يعود إلى مكتبه بخطى مرتبكة وبطيئة!

مر يومان كئيبان في المكتب، السيد عبد المعطي صامت هادئ على غير عادته، غنوة تحاول حل لعبة السوليتير دون أن يبدو عليها أي إدراك لأي شيء، وأنا أتشاغل عنهما معا بملء حقول الجداول في الحاسوب. وعندما غادرت غنوة المكتب مدندنة بأغنية ما، ترك السيد عبد المعطي مكتبه ومال إلي مستندا بكلتي يديه إلى طاولتي هامسا بصوته الجميل ذي اللحن الموسيقي: لم تخبريني أي كتاب تقرئين الآن يا آنسة خلود؟

رفعت بصري عن الحاسب، كان وجهه ودودا جدا، أملت رأسي وعيناي على فردوسي المهجور الخرب، على المسافة بين قبة قميصه ونهاية كتفه، هنا، حيث ماتت أمنياتي وأقفرت جنتي. ابتسمت له ببرود:
_ لا أعتقد أن لدي رغبة بالقراءة هذه الأيام يا أستاذ عبد المعطي. آخر كتاب قرأته كان يحمل عنونا جذابا، لكنه بعد تصفحه خيب أملي!

ابتسم السيد عبد المعطي بارتباك، لا أعتقد أنه أدرك ما أرمي إليه، لكن الكآبة كانت لا تزال بادية عليه. رفع جسده عن المكتب، ارتخت ذارعاه وتهدل كتفاه، وفي تلك اللحظة التي استدار فيها مغادرا بخطاه البطيئة المرتبكة ذاتها، رأيت جنتي الخربة تنهار عن كتفه تماما، وعن ذراعه الممدودة الرخوة كانت أمنياتي اليابسة تتساقط تباعا.

الجمعة، 11 يناير 2019

الأمهات والعاملات

بقلم أسماء الجراد

كنت أعجب دائما من العاملات المنزليات التي تنتهي من أعمال المنزل في وقت قياسي لايمكنني مهما بلغت قوتي فعل ماتفعله بهذه البراعة حتى قررت التحقق من الأمر ومعرفة مالذي يجعلها تنهي أعمالها بهذا الشكل بينما لا أقدر عليه مع عزل (البنية الجسدية والقدرة على الاحتمال).
تعتبر وظيفة التخطيط والتنظيم وظيفة مستقلة بحد ذاتها والتي يدفع لها راتب كامل لكي يرتب صاحبها المهام بشكل جيد ومنسق.. 
تقوم المرأة بهذا الدور في الأسرة دون انتظار الأوامر غالباً من الرجل ويضاف لهذه المهمة الجليلة فهي تقوم غالباً بتنفيذ
75% إلى 90% من هذه المخططات.. 
التخطيط للاستيقاظ صباحاً وتجهيز الأطفال للمدارس ثم معاناة فكرة (ماذا سأطبخ اليوم) 
وماهي الطلبات الناقصة للمنزل؟ 
المشاكل الاجتماعية في أسرتها أو أهل زوجها أو مع صديقتها مشاكل الأطفال اليومية وصراعاتهم وبحثها عن الحلول هذا في حال كان الأطفال كلهم بصحة نفسية وعقلية وجسدية جيدة وإلا سيضاف لها أعباء القيام بشؤون مضاعفة لهم.. عقلها لايتوقف عن التفكير في الاتجاهات الأربعة (حل مشكلة / تجهيز الزوج / حمل هم لفكرة أو معضلة اجتماعية أو دينية/ المنزل يحتاج للتنظيف / رمي القمامة / التواصل مع الآخرين / التخطيط لإجازة الأسبوع / اختبارات الأولاد/ وقت الصلاة / ماما شطّفيني!). 
هذا في حال لم نتحدث عن كونها عاملة أو لديها مشاريع منزلية أو طقوس عائلية أو حلم تسعى لتحقيقه ..
بعد كل هذا الجهد الذهني والجسدي المبذول يظهر كائنٌ ينتظر منها آخر النهار أن تكون بصحة جسدية وقوام ممشوق وطعام لذيذ وبيت نظيف وكلام لطيف وابتسامة جميلة وملابس جاهزة وقائمة بالطلبات التي تريدها منه.. 
ولو وجد منها تقصيراً أو إهمالاً أو حتى رآها تلتقط أنفاسها عند تلفاز أو جهاز فجعها بجملته التي تواطئ عليها كثيرٌ من الرجال:"ماذا كنت تفعلين طوال النهار؟".

أخيراً ...
هل عرفتم الفرق بيننا وبين العاملات؟ 
إنها تأخذ الأمر على شكل وظيفة وأوامر مباشرة دون أن يشغل بالها أمر آخر فهدفها هو العمل الحالي وليس وراءها أية متطلبات أخرى..
بينما ينتظرنا بعد الانتهاء من أعمال المنزل مهام أخرى وتخطيط وجهد ذهني كامل و ليس من ضمن الخيارات الاستلقاء والراحة. 

*******************

كنتُ دائما أراهن على نجاحي وكان النجاح دوما حليفي..
إلى أن أصبحت أماً !!
واكتشفت أنها أصعب وظيفة يمكن أن يتحملها كائن حي..
وظيفة بدوام كامل 24 ساعة لا انقطاع ولا امتناع..
لا إجازات ولا اعتذارات!
لا يمكنني أن أمرض
لا يمكن أن أؤجل أمومتي كما أجلت امتحاني..
و لا يمكنني أن أكون الأولى في الأمومة فليس لها شهادات نجاح!
ولا شهادات تقدير ولا خبرة ولا تُعتمد من أي جامعة!!
شروطها جدا صعبة.. 
ففيها أحاول أن أتعلم كيف أكون حازمة مرنة حاسمة حانية قريبة..!
فيها اضطررت أن أبدل أولوياتي وخصوصياتي وانشغالاتي !!
فيها عزيزتي الأم تتعلمين كيف أنه لابد من تغيير حياتك وأيامك.. 
و كيف تتخلين عن ملابسك المفضلة وكعبك العالي.. !
وشعور ربما اخترت له قصة قصيرة مؤقتا ريثما تضبطين أوضاعك.!!
فيها ستجربين شعور كيف أن زوجك ينام قبلك الف مرة ..
وانت بجانبه ورضيعك على يدك تبكين مرة وتضحكين مرة في منتصف الليل! 
يا رباه .. 
لم أعد أستطيع التفوق كما كنت !!
ولم أعد أستطيع الاعتماد على علمي وثقافتي !!
لم يكن سهلاً علي أبدا استبدال كريم الصباح بقيء طفل صغير..
ولا استبدال عطري المفضل برائحة البودرة على نعومتها.. !
ليس سهلا أبدا ان أرى شعري يتساقط خصلات خصلات !!
أو أن أتخلي قليلا عن هواياتي ..
قراءاتي وتطلعاتي ! 
ليس بالأمر الهيّن أن تكوني معلّمة ومدرّسة وممرّضة ومرضعة وقارئة قصص ومدرّبة في نفس الوقت !!
صدقاً! لا أدري أي فطرة وضعها الله داخل الأم لكي تحب لهذا الحد؟!
وتصنع ما تصنعه كل يوم بنفس الحماس!
لا أدري أي فطرة دفعها الله داخل الأم لتحب هذا الكائن الملائكي .. المشاكس تارة والطيف تارة اخرى بل وتتمنى إرضاءه وسعادته ورؤية الابتسامة على وجهه .. ورؤيته بصحة وعافية!
لا أدري ما السر في دفء الشعور الذي يُخلّفه قُبلة من هذا المخلوق الذى يتغذى عليها ومنها وبها..
صدقا .. 
إن يوماً مضنياً طويلاً من العمل أو الدراسة هو أسهل من محاولة تهدئة طفل صغير! 
أو إقناعه بكتابة حرف في دفتره وهو مصمم على اللعب!
ورغم كل ذلك .... ما من شيء أغلى وأجمل من كوني أم!